العثور على شوكولاتة من الحرب العالمية الأولى

عُثر على تسع قطع من الشوكولاتة عمرها 103 سنوات في علبة معدنية تعود إلى أحد الجنود خلال الحرب العالمية الأولى.

وقالت "بي. بي. سي" إن ألواح الشكولاتة وجدت مع مجموعة من المقتنيات الأخرى التابعة لريتشارد بوليمور، الجندي في فوج ليستيشير البريطاني.

وكانت القوات البريطانية، التي تخدم في فرنسا، قد حصلت على هذه العلبة خلال أول احتفال بعيد الميلاد في الحرب العالمية كهدايا، صنعت في مانسفيلد، في مقاطعة نوتنغهامشير.

وقد أُكل على ما يبدو لوح واحد فقط من ألواح الشوكولاتة، وستباع العلبة بما تبقى من الألواح التسعة في مزاد للتحف الأثرية يوم الثلاثاء.

علبة سجائر

وقال بول كوبر، من شركة "إيديزونز" للمزادات في بلدة سكونثورب: "العلبة نفسها نادرة، لكن العثور على الشوكولاتة بداخلها هو الأمر الغريب وغير القابل للتصديق".

كما أضاف "لقد تلقى ريتشارد أيضا هدية أخرى، وهي عبارة عن علبة سجائر من نوع برينسيس ماري تحتوي على سجائر وتبغ وأعواد ثقاب، وكل محتوياتها لا تزال موجودة أيضا، ثلاث سجائر فقط غير موجودة".

وستباع المجموعة الكاملة، بما في ذلك الشوكولاتة والسجائر والميداليات والرسائل وغيرها من الأشياء الأخرى، ومن المتوقع أن تحقق سعرا يفوق 2000 جنيه إسترليني.

مقتنيات الجندي بوليمور من المتوقع أن تجني أكثر من 2000 جنيه استرليني

وقد مُنح الجندي بوليمور عددا من الميداليات عن خدمته، بما في ذلك ميدالية السلوك المتميز لبسالته الاستثنائية في القتال في بلجيكا في يوليو 1915.

وفي ذلك الوقت كان بوليمور برتبة عريف وقاد دورية استطلاع ليلية مكونة من خمسة رجال.

وعلى الرغم من أن عدد أعدائهم تجاوز عددهم بنسبة تفوق من ثلاثة رجال مقابل كل واحد منهم، إلا أن دورية العريف بوليمور هاجمت الأعداء بالقنابل اليدوية، وأوقعت عددا لا بئس به من الخسائر في صفوفهم، ثم انسحبت الكتيبة، ونقل العريف بوليمور على ظهره أحد رجاله الجرحى إلى الخنادق.

ريتشارد بوليمور

وفي أكتوبرعام 1916، حصل على وسام الاستحقاق، وكان حينها في منزله يعاني من جروح في رأسه سببتها شظايا قنبلة.

وقد استعاد عافيته بعد مدة، وفي العام 1919 انضم إلى شرطة مقاطعة ليستيشير، ورقي إلى رتبة مرموقة، وتوفي في يناير العام 1967.

 

تعليقات

تعليقات