رحيل أيقونة الجاز الجنوب أفريقي هيو ماسيكيلا

توفي اليوم الثلاثاء في جوهانسبرج، أسطورة موسيقى الجاز في جنوب أفريقيا، والشخصية البارزة التي اشتهرت بمناهضة الفصل العنصري، هيو ماسيكيلا - المعروف جيدا في وطنه بـ "برا هيو" - بعد صراع طويل مع سرطان البروستاتا، عن عمر ناهز 78 عاما.

وقال وزير الثقافة والفنون الجنوب أفريقي، ناثي مثيثوا: "لقد سقطت إحدى شجرات الباوباب (الشجر التبلدي). لقد فقدت الأمة موسيقيا فريدا من نوعه بفقدها أسطورة موسيقى الجاز، هيو ماسيكيلا".

وأضاف الوزير: "يمكننا أن نقول إن /برا هيو/ كان واحدا من كبار صانعي موسيقى الجاز الافريقية، وقد رفع روح أمتنا من خلال موسيقاه الخالدة".

وكان ماسيكيلا قد حصل على أول بوق خاص به في سن الرابعة عشرة، بحسب موقعه الرسمي، ثم بدأ في تطوير نمط موسيقاه في جنوب أفريقيا خلال خمسينيات القرن الماضي.

إلا أن نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا كان يعني في ذلك الوقت أن يغادر الكثير من الفنانين والموسيقيين البلاد، لاستكمال مشوارهم المهني في الخارج. وفي عام 1960، غادر ماسيكيلا إلى نيويورك.

وقد أصبح ماسيكيلا منغمسا في موسيقى الجاز هناك، حيث قامت شخصيات عظيمة - من أمثال الفنانين الامريكيين الراحلين ديزي جيليسبي ولويس أرمسترونج - بتوجيهه، بحسب ما جاء في سيرته الذاتية.

ثم انتقل ماسيكيلا، الذي قدم أكثر من 40 ألبوما، فيما بعد إلى لوس أنجليس، ثم صعدت مقطوعته الموسيقية "جريزين إن جراس" إلى المركز الاول على قوائم الموسيقى الأميركية.

يذكر أن ماسيكيلا حصل على العديد من الجوائز الدولية. وفي عام 2010، شارك في حفل افتتاح كأس العالم لكرة القدم الذي أقيم في جنوب أفريقيا.

تعليقات

تعليقات