مشعر عرفات زاهياً بالبياض والحجاج كأنهم بنيان مرصوص

ت + ت - الحجم الطبيعي

من علوّ عدة أميال التقطت العدسات صوراً لحجاج بيت الله الحرام أثناء وقوفهم بمشعر عرفات الذي بدا زاهياً بالبياض، وانتقوا أجمل الصور لضيوف الرحمن الذين اتفقوا في لباسهم وتوقيتهم كأنهم بنيان مرصوص في يوم عرفة، متضرعين إلى ربهم بالدعاء بالرحمة والمغفرة.

وفي رحلة جابت سماء مشعر عرفات جال المصورون بعدساتهم عبر الطيران العمودي الخاص بطيران الأمن بوزارة الداخلية. فوق مسجد نمرة وجبل الرحمة، ورصدوا جموع الحجيج وهم ينعمون بحمد الله بالخدمات المتميزة التي تقدم لهم من الجهات الحكومية كافة، التي لا تألو جهداً في العمل على تيسير أداء نسكهم.

وأظهرت الصور ضيوف الرحمن وهم يقفون على صعيد عرفات الطاهر يأتزرون لباس الإحرام الأبيض، ليؤدوا ركن الحج الأعظم، في يوم يباهي الله بأهل الموقف ملائكته، ففي الحديث الذي رواه الإمام مسلم في "صحيحه" عن عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثر أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، إنه ليدني، ثم يباهي بهم الملائكة".

طباعة Email