إعارة لوحة "الرجل الفيتروفي" إلى فرنسا يثير المشاكل في إيطاليا

ذكرت منظمة إيطالية معنية بالحفاظ على التراث اليوم الاثنين أن إحدى أشهر لوحات ليوناردو دافينشي يجب أن تظل في إيطاليا وألا تعار لفرنسا لأنها هشة للغاية لدرجة لا تسمح بنقلها. وأعلنت المنظمة أنها سوف تستأنف ضد القرار أمام المحاكم.

وقالت منظمة "إيطاليا نوسترا" في بيان: "رفعت إيطاليا نوسترا طلب استئناف اليوم.. بغرض التعليق الفوري لخروج لوحة (الرجل الفيتروفي) لليوناردو دافينشي من أراضينا الوطنية".

ومن المفترض أن تعرض اللوحة، وهي ضمن متحف جاليريا ديل أكاديميا في فينيسيا، في متحف اللوفر في باريس في معرض بمناسبة الذكرى المئوية الخمسمائة لوفاة ليوناردو.

وكانت الحكومتان الفرنسية والإيطالية قد وافقتا على إعارة اللوحة وست لوحات أخرى لليوناردو، وذلك بعد مفاوضات طويلة وصعبة.

يشار إلى أن لوحة "الرجل الفيتروفي" تجسد جسما ذكوريا في أوضاع مختلفة داخل دائرة، وهي أحد أشهر أعمال الرسام العبقري الذي عاش في عصر النهضة.

ولا تعرض هذه اللوحة على الجمهور العام إلا بشكل استثنائي. وتحتاج إلى حفظها في مناخ دقيق مسيطر عليه بعناية وتوضع بعيدا عن الإضاءة الطبيعية.

وبحسب "إيطاليا نوسترا"، تمنع القوانين الوطنية تصدير القطع الأكثر أهمية بالمجموعات الدائمة الخاصة بالمتاحف أو صالات العرض الحكومية.

واستشهدت المنظمة أيضا بقوانين تحظر تصدير الأعمال الفنية المعرضة لخطر التلف خلال نقلها أو عرضها في "ظروف غير مواتية".

ورفعت "إيطاليا نوسترا" الاستئناف أمام إحدى المحاكم الإدارية في فينيسيا. وقالت المنظمة إن القضاة سوف ينظرون في القضية في 24 أكتوبر وهو نفس اليوم المقرر فيه افتتاح معرض متحف اللوفر.

كلمات دالة:
  • لوحة،
  • الرجل الفيتروفي،
  • فرنسا،
  • إيطاليا،
  • ليوناردو دافينشي،
  • متحف جاليريا ديل أكاديميا ،
  • فينيسيا،
  • متحف اللوفر،
  • باريس
طباعة Email
تعليقات

تعليقات