انطلاق فعاليات مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

وخلال حفل الافتتاح قدمت فرقة النيل للآلات الشعبية، بحضور وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم، بعض عروضها الفلكورية.

وقدمت الفنانة الأوكرانية أنيتا سانشو، عرضا لمعالم افريقيا عبر الرسم بالرمال، فيما قدم فقرات الحفل الإعلامية أومى ندور من السنغال، والإعلامية تسنيم رابح من السودان.

وكرم المهرجان خلال حفل افتتاح نسخته الثامنة، المنتج السينمائى التونسى، نجيب عياد، مدير عام مهرجان أيام قرطاج السينمائية والمنتجة السينمائية التونسية درة بوشوشة والنجمة المصرية لبلبة.

وأعلنت إدارة المهرجان عن إهداء النسخة الثامنة، للمخرج إدريسا وادراوجو، من بوريكنا فاسو، والذى أطلق اسمه على تلك الدورة، والموسيقار المصرى من اصل يونانى، أندريا رايدر، والمخرج المصرى، توفيق صالح, والمخرج مصطفى الحسن، أحد رواد سينما الرسوم المتحركة بالنيجر وافريقيا.

وخلال حفل افتتاح المهرجان، قالت وزيرة الثقافة المصرية، الدكتورة إيناس عبدالدايم، إن بين مصر وافريقيا، علاقات عميقة الجذور، وتواصلا بدأ منذ فجر التاريخ، حيث كانت القارة السمراء عمقا استراتيجيا لأرض أقدم الحضارات الإنسانية.

وتنطلق النسخة الثامنة من مهرجان الأقصر للسينما الافريقية، والتى تتواكب مع احتفالات وزارة الثقافة المصرية، برئاسة مصر للاتحاد الافريقي.

وعلى هامش مشاركتها بحفل افتتاح المهرجان، طالبت النجمة المصرية الهام شاهين، بضرورة دعم مثل تلك المهرجانات السينمائية، كونها تقدم للعالم صورة حضارية لمصر.

وقالت شاهين إنه من المهم جدا دعم المهرجانات السينمائية، وأن ذلك الدعم هو واجب على كل نجوم وصناع السينما.

وكانت ادارة المهرجان قد اختارت الفنان محمود حميدة، رئيسا شرفيا للمهرجان الذى تحمل دورته الثامنة هذا العام شعار "السينما : أن تعيش حيوات أخرى".

كما اختير فيلم " دفن كوجو " للمخرج الغانى بليتز بازاول، ليكون حفل افتتاح المهرجان.

يذكر أن الأقصر للسينما الأفريقية، يحتفى هذا العام بالسينما التونسية التي اختيرت كضيف شرف لنسخته الثامنة، حيث ستعرض خلال المهرجان 8 أفلام تونسية ، بجانب معرض فنى لأهم أفيشات السينما التونسية، كما يصدر المهرجان كتابا عنوانه " السينما التونسية في العشرين سنة الأخيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات