مدرسة العرزال للدراسة في زمن كوفيد 19

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

توصل المصمم الإيطالي فالنتينو غاريري المقيم في الولايات المتحدة لابتكار مركز تعليمي نموذجي مستدام يجمع بين المساحات الداخلية والخارجية ويتعامل مع المخاوف الصحية الناجمة عن "كوفيد 19".

ويتيح التصميم الذي أطلق عليه تسمية "مدرسة العرزال" والذي يتميز بهيكلين ضخمين على شكل خواتم للتوسع مستقبلاً بناءً على احتياجات السعة.

وتتسم الصفوف داخل المدرسة النموذجية بحسن التهوئة، وسهولة تطبيق إجراءات التباعد الجسدي نظراً لدمج مساحات إضافية داخل التصميم. كما يمكن إعادة تحديد غايات الغرف الموزعة لتلبية وظائف عدة بما في ذك تحولها إلى مراكز طبية مؤقتة ووحدات سكنية على الأمد القصير.

وتضم لائحة مميزات الاستدامة استجماع مياه الأمطار وأجهزة طاقة الرياح التي ستكون متاحة للطلاب ومتمركزة على الأسطح لتسمح بأن تصبح الاستدامة جزءاً من التجربة التعليمية.

ويشير غاريري في معرض تعليقه إلى أن "مدرسة المستقبل لا بد أن تكون مستدامة وان تتمكن من تلبية متطلبات مرحلة ما بعد (كوفيد 19) الجديدة. كما يجب أن تضم مساحات خارجية وأن تكون مفتوحة على عناصر الطبيعة، ومصنوعة من مواد طبيعية بتقنيات بناء منخفضة التكلفة كتصميم نموذجي."

كلمات دالة:
  • المصمم الإيطالي فالنتينو غاريري،
  • مدرسة العرزال،
  • كوفيد-19،
  • مدرسة المستقبل،
  • الاستدامة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات