«جريتا تونبري» من تلميذة إلى ناشطة عالمية

وصفت الناشطة السویدیة الشابة جریتا تونبري الفیلم الوثائقي الذي یعرض رحلتھا من تلمیذة إلى ناشطة عالمیة مدافعة عن المناخ بأنھ یصورھا بدقة باعتبارھا ”خجولة غیر اجتماعیة“ وذلك في معرض تعلیقھا على العرض الأول للفیلم بمھرجان البندقیة السینمائي.

وتناول المخرج ناثان جروسمان حیاة تونبري الیومیة على مدى عام مسجلا صعودھا إلى الشھرة في تسلسل زمني منذ إضرابھا أمام البرلمان السویدي في أغسطس آب 2018 وحتى رحلاتھا حول العالم لمطالبة القادة السیاسیین باتخاذ إجراءات لمكافحة
تغیر المناخ.

وعندما بدأ التصویر، لم یكن لدى جروسمان أي فكرة عن أن تونبري، التي كان عمرھا 15 عاما حین بدأت احتجاجھا، ستصبح خلال فترة قصیرة رمزا لحملة أزمة المناخ العالمیة.

وقال جروسمان في مقابلة مع رویترز یوم السبت ”أعتقد أننا رأینا الكثیر عنھا في وسائل الإعلام، لقد أجرت العدید من المقابلات وأردت تقریب المشاھد منھا. ما ھو شعورك عندما تتحولي من لا شيء لتصبحي ناشطة مناخ مشھورة ھكذا“.

وقالت تونبري، التي ظھرت عبر رابط فیدیو یوم الجمعة في مھرجان البندقیة السینمائي حیث ُعرض فیلم ”أنا جریتا“ خارج المسابقة الرسمیة، إنھا سعیدة إزاء الطریقة التي جرى تصویرھا بھا.

وأضافت ”لقد نجحت في تصویري ولم تعرض الشخص الذي تصوره وسائل الإعلام. لیست الطفلة الغاضبة الساذجة التي تجلس في الجمعیة العامة للأمم المتحدة وھي تصرخ في قادة العالم، لأن ھذه لیست شخصیتي“.

وتابعت قائلة ”لذلك، أعتقد أنھ جعلني بالتأكید أظھر كشخص خجول وغیر اجتماعي، وھو ما أنا علیھ الآن“.

كلمات دالة:
  • جریتا تونبري،
  • ناشطة سويدية،
  • فيلم وثائقي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات