بريطانيان مصابان بمتلازمة داون يحتفلان بربع قرن على زواجهما

حين تسأل غاريث كيف انتصرتما على السنين، يجيب: " لقد تحمّلت ديانا وتحمّلتني". هكذا يعلّل السبب وراء نجاح زواجه بفتاة مصابة مثله بمتلازمة دوان بعد أكثر من ربع قرنٍ من الزمن.

لقد كان غاريث في السابعة عشرة من عمره حين التقى ديانا البالغة 19 عاماً في أحد المراكز المحلية في مقاطعة كومبريا البريطانية، وكان حباً من النظرة الأولى بالرغم من أن غاريث كان قد صادق ثلاث فتيات.

أمام 40 شخصاً تقريباً من العائلة والأصدقاء عقد غاريث وديانا قرانهما في يوليو 1992، واحتفلا في جوّ وصفته آن، والدة غاريث، بالرائع وأن العروسين كانا يظنانه ساحراً. إلا أنها اعترفت أن علاقة الثنائي وحياتهما قد مرّت بالكثير من المطبات، إلا أنها يعيشان حياةً سعيدة عموماً.

وتتشارك ديانا التي باتت في السابعة والخمسين من العمر اليوم، روح المرح مع زوجها غاريث وقد أقرّت أن أول ما لفت انتباهها حين رأته أنه كان يشبه الزنجبيل وأن له لحية حمراء، وأنها تحب الزنجبيل.

وتتذكر ديانا أن العلاقة التي بدأت بشكل صداقة سرعان ما تطورت إلى حبٍّ كبير لم تعرف به عائلتيهما إلا بعد عشر سنوات، حين تقدم غاريث لخطبتها في رحلة قاما بها سوياً يوم عيد ميلادها.

"لا زلت أحبه" تقول ديانا، مشيرةً إلى زوجها لتضيف:" أنظر إليه الآن، إنه يبدو كرجل عجوز".

 

كلمات دالة:
  • متلازمة داون،
  • غاريث،
  • بريطانيان مصابان بمتلازمة داون،
  • بريطانيا ،
  • زواج،
  • زواج ناجح
طباعة Email
تعليقات

تعليقات