منطقة إندونيسية تحظر على المطاعم والمقاهي خدمة النساء

تعرضت منطقة في إقليم أتشيه، الذي يطبق حكم الشريعة الاسلامية في إندونيسيا لانتقادات اليوم الأربعاء، بسبب إصدار أمر للمطاعم بعدم تقديم الطعام للنساء، اللاتي لا يرافقهن أحد، بعد الساعة التاسعة مساء ومنع أي شاب وفتاة لا تربطهما صلة قرابة من الجلوس معا.

ويمنع القرار، الذي أصدره رئيس منطقة بيريون، في 30أغسطس الماضي أيضا أصحاب المطاعم من توظيف السحاقيات والمثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيا.

وأثار القرار على الفور استنكارا من الكثير من الاندونيسيين، من بينهم سكان إقليم أتشيه المحليين، بعد تداوله على نطاق واسع، أمس الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال كوتسار يوس، أحد أعضاء المجلس التشريعي من المنطقة "يفرض هذا القرار قيودا على حركة النساء في الأماكن العامة ".

وأضاف "كممثل عن منطقة بيريون، فإني أشعر بالخجل بأن المنطقة ، التي كانت دائما عالمية، أصبحت محافظة ومملة بسبب هذا القرار السخيف".

ودافع رئيس مكتب الشريعة في المنطقة ،ويدعى جوفليوان عن القرار، قائلا إن وجود امرأة لا يرافقها أحد في مقهى يمكن أن يثير تصورات سلبية.

وقال جوفليوان لصحيفة "سيرامبي" اليومية المحلية "لن تكون حكومة منطقة بيريون طائشة بحيث تطبق القانون بحذافيره ".

وأضاف "نواصل مراقبة الوضع والحصول على معلومات من جميع الاطراف، حتى يتسنى لاصحاب المطاعم التكيف بشكل تدريجي".

وإقليم أتشيه هو الاقليم الاندونيسي الوحيد، الذي يسمح بفرض الشريعة الاسلامية، في إطار محاولات الحكومة المركزية تخفيف حملتها من أجل الاستقلال.

يذكر أن لعب الميسر وبيع وتناول الكحول وممارسة الجنس، خارج إطار الزواج، هي جرائم يعاقب عليها بالضرب بالعصا.

تعليقات

تعليقات