مليون زائر لـ «اللوفر أبوظبي» في عامه الأول

رؤية الإمارات لا حدود لها في تحقيق الطموحات واحتضان الثقافات ونشر القيم الإنسانية، ورهانها على دورها القيادي والملهم والمؤثر في ترسيخ التقارب والحوار الحضاري عبر بناء صروح الثقافة والإبداع، ناجح دائماً، تثبته الحقائق على الأرض كل يوم، وها هي الأيقونة المعمارية «متحف اللوفر أبوظبي»، التي تعبر من تحت قبتها حضارات العالم، تحتفل بالذكرى السنوية الأولى باستقبال 1.000.000 زائر.

حظوا بجوانب المعرفة وقيم الإنسان في أروقة هذا الصرح الشامخ، واطلعوا على تحفه ولوحاته وقطعه الأثرية القادمة من كل أصقاع الأرض، الأمر الذي أدرجه على لائحة أبرز المؤسسات الثقافية الرائدة في العالم.

ويبدأ انبهار الزائر لمتحف اللوفر أبوظبي من الوهلة الأولى التي تقع فيها عينه على ذاك الصرح من الجمال المعماري الغافي على شاطئ جزيرة السعديات المطلة على الخليج العربي، ولا ينتهي بدخول المتحف الذي يجمع حضارات الإنسان في مكان واحد، عارضاً صورة سريعة وعامة للإبداعات البشرية على مر العصور.

ويربط في مشهد ثقافي وفني فريد منطقتنا العربية بجذورها الحضارية العريقة مع حضارات العالم المختلفة، ويلهم البشرية رؤية إبداعية تعلي قيم الإنسان، وتجمع معاني التسامح والرقي بأبهى صورها.

اقرأ أيضاً:

«اللوفر أبوظبي».. مؤسسة ثقافية رائدة عالمياً تضيء شمعتها الثانية

تعليقات

تعليقات