الأحلام.. سيناريوهات مظلمة لكورونا

مشاعر الخوف والقلق المتأتية من جميع الاتجاهات مع ظهور فيروس كورنا تجلّت بأولى موجات الأحلام والكوابيس المعبرة عنها في يقظة الناس ومنامهم فعبّرت بمصداقية عن تفاعلهم مع مشاعرهم تجاه أنفسهم ومن يحبون. بعض تلك الأحلام تنمّ عن شعاعات أمل ونفحات إيجابية لمستقبل مشرق إلا أن قلة تطغى عليها السيناريوهات المظلمة والمخيفة التي تقض مضاجع الناس وتعكر نومهم.

ووفقاً لموقع متخصص بالصحة النفسية، وبما أن ليس كل الناس يحلمون إلا أن استطلاعاً أجرته شركة "يوغوف" للأبحاث على الإنترنت أفاد بأن 9% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة أشاروا إلى أن أحلاماً تتعلق بالوباء قد راودتهم.

وتوفر تقارير الأحلام للمشاركين نافذة تطل على الالتأثيرات النفسية للأزمة وتعطي لمحةً عن نماذج ضرورية تتعلق بالعمر والجنس. وتوزعت أحلام الإناث ممن تتراوح أعمارهن بين 18 و59 سنة بين التقاط العدوى والموت وحيدات، والاستيقاظ مع شعور بالخوف من التقاط الفيروس، والحلم بالاضطرار لعزل الذات، واقتراب شخص غريب لمسافة غير آمنة، أو موت صديق مقرّب بسبب المرض أو موت الشخص نفسه من جراء المضاعفات

وتنوعت أحلام الذكور من الفئة العمرية ذاتها تقريباً بين صعوبة التنفس، والتهديدات في العمل، والخشية من أن يصيب الفيروس أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، وحدوث نهاية العالم.

كلمات دالة:
  • أحلام،
  • كوفيد-19،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات