00
إكسبو 2020 دبي اليوم

انطلاق فعاليات أسبوع الحلال الماليزي في إكسبو 2020 دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت اليوم، فعاليات أسبوع الحلال بالجناح الماليزي في إكسبو 2020 دبي، بمشاركة وزارة التجارة الدولية والصناعة مع وكالتيها مؤسسة تطوير الحلال (HDC) ومؤسسة تنمية التجارة الخارجية الماليزية.

وعرفت ماليزيا نفسها كرائدة في الاقتصاد الحلال وقدراتها في إدارة نظام بيئي عالمي للحلال وفي نفس الوقت لديها القدرة على جذب المستثمرين العالميين لاستخدام ماليزيا كمركز حيوي لإنتاج المنتجات الحلال والخدمات والتمويل الحلال مع التمويل الإسلامي أو من أجل النزاهة والتتبع الحلال في صناعة الخدمات اللوجستية.

وأكد المشاركون فعاليات أسبوع الحلال الذي يستمر حتى 20 نوفمبر الجاري، أن الإمارات واحدة من الأسواق المستهدفة لهذا الغرض، كما سيشهد الأسبوع توقيع مذكرات تفاهم مع أطراف أخرى في مختلف قطاعات الاقتصاد الحلال.

وستعرض مؤسسة تطوير الحلال منصتها المتكاملة الحلال التي أطلقتها مؤخراً من خلال جلب 100 شركة من خلال عرضها للواقع الرقمي المعزز لمنصة حلال ماليزيا.

وستنظم مؤسسة تطوير الحلال HDC، خلال فعاليات الأسبوع، جلسات قيادة الفكر ومحادثات يومية، وورش عمل تفاعلية لتحفيز اهتمام المستثمرين وزيادة الوعي وبدء الشراكات والتعاون المحتملة.

وقالت نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة تنمية التجارة الخارجية الماليزية شارماتون مات صالح: إن "دولة الإمارات كانت أكبر شريك تجاري لماليزيا عام 2020 في منطقة غرب آسيا بقيمة 20.65 مليار رينجيت ماليزي من المنتجات المتنوعة مثل الجاهزية الكهربائية والإلكترونية والمجوهرات والآلات والمعدات وقطع الغيار والمنتجات البترولية والمصنوعات المعدنية".

وأضافت: إن "ماليزيا ستقوم بالترويج المستمر للمنتجات والخدمات الماليزية الحلال من خلال معرض افتراضي يستمر حتى 31 ديسمبر 2021 ويشارك فيه 500 عارض.

من جهته، قال هيرول أريفين صحاري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تطوير الحلال: إن "إطلاق أسبوع الحلال في دبي فرصة لنا لزيادة الوعي العالمي بقدرات ماليزيا في الإنتاج والترويج الحلال، سواء كان ذلك للتمويل الحلال من خلال التمويل الإسلامي، أو من أجل النزاهة وتتبع الحلال في الصناعة اللوجيستية التي تعد اليوم واحدة من المجالات الرئيسية".

إلى ذلك، ستنظم مؤسسة تنمية التجارة الخارجية الماليزية جلسات مطابقة الأعمال عبر مهمة تسريع التصدير من خلال النظام البيئي الرقمي الحلال، حيث ستعرض 19 مؤسسة صغيرة ومتوسطة من ماليزيا منتجات وخدمات حلال متنوعة للسوق العالمية.

وستشمل أنشطة ماليزيا خلال المعرض عروضاً دائمة ومتنوعة، تدعمها 21 وزارة و70 وكالة و5 حكومات ولايات في ماليزيا، منها وزارة العلوم والتكنولوجيا والابتكار الماليزية (MOSTI) هي الوزارة الرائدة لمشاركة ماليزيا في الحدث الضخم، والمركز الماليزي للتكنولوجيا الخضراء وتغير المناخ (MGTC) هو الوكالة المنفذة.

الجدير بالذكر أن جناح ماليزيا تم بناءه ذاتياً، وهو يصور مظلة الغابات المطيرة، ويحمل موضوع "تنشيط الاستدامة" لالتقاط التزام الأمة ونهجها تجاه التنمية المستدامة، وهو جناح خالٍ من الكربون.

 

طباعة Email