«القيمة الوطنية المضافة» و«الصناعة 4.0» و«مشروع 300 مليار» محركات رئيسية

صناعة الإمارات تتأهب لقفزة قوية بدعم المحفزات

ت + ت - الحجم الطبيعي

يستعد القطاع الصناعي في الإمارات لتحقيق قفزة هائلة ونقلة حقيقية خلال عام 2022، بفضل دعم المبادرات النوعية التي أطلقتها وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وتطبيق برنامج «القيمة الوطنية المضافة» على مشتريات جميع الجهات الحكومية، إضافة إلى بدء تنفيذ برنامج «الصناعة 4.0» لتبني تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة الذي تم الإعلان عنه ضمن «مشاريع الخمسين»، والاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار».

وتعد تلك العناصر الثلاثة محركات رئيسية سوف تحدث نقلة قوية للقطاع الصناعي في الإمارات، بعد أن نجحت الدولة بالفعل في تحقيق نجاحات كبيرة بقطاعات صناعية عدة منها الصناعات الغذائية وصناعة الألمنيوم والصناعات البتروكيماوية. وسوف يشكل برنامج القيمة الوطنية المضافة دعماً قوياً للقطاع الصناعي وسيظهر ذلك جلياً خلال 2022، كما يسهم في تطوير مزايا المنتجات والخدمات الوطنية ويعزز الارتقاء بأداء القطاع الصناعي وضمان استدامته، وتمكينه من تبني التكنولوجيا المتقدمة من خلال زيادة القيمة المضافة للصناعات الإماراتية.

أما بخصوص الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار» فإنه يهدف إلى تطوير وتحفيز القطاع الصناعي في الإمارات، ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي من 133 مليار درهم إلى 300 مليار درهم بحلول عام 2031. وفيما يتعلق ببرنامج «الصناعة 4.0» فإنه يستهدف إنشاء اقتصاد قائم على المعرفة قادر على مواكبة النمو والتقدم والازدهار. والبرنامج عبارة عن مبادرة طموحة ستساعد على رسم مسارات جديدة للتعاون بين قطاع الصناعة وصناع القرار.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

قطاع الصناعة الإماراتي يتأهب لقفزة كبيرة عام 2022

طباعة Email