3 طروحات ضمت «التوزيع» و«الحفر» و«فرتيجلوب» تعزز النشاط وتزيد عمق الأسواق

إدراجات «أدنوك» دماء جديدة في شرايين الأسهم المحلية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نجحت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» في رفد أسواق المال المحلية بثلاثة إدراجات خلال 3 سنوات ونصف بعدما طرحت حصص أقلية في شركاتها للاكتتاب العام، فكانت بمثابة القوة الداعمة لتعزيز نشاط الأسواق ومنح تعاملاته العمق المطلوب، وتعزيز جاذبيتها وقدرتها على توفير المزيد من الخيارات والفرص الاستثمارية.

ووفق رصد «البيان الاقتصادي»، جاءت بداية هذه الإدراجات مع «أدنوك للتوزيع» في ديسمبر 2017، حيث بلغت قيمة الأسهم العادية المُباعة في الطرح حينها 3.1 مليارات درهم، ثم «أدنوك للحفر» مطلع أكتوبر الجاري عقب عملية اكتتاب أولي جمعت من خلاله «أدنوك» عائدات تزيد على 4 مليارات درهم، ما يجعله أكبر إدراج على الإطلاق في سوق أبوظبي للأوراق المالية حتى تاريخه.

وبحسب الرصد، يأتي ثالثاً طرح «فرتيجلوب»، العاملة في مجال الأسمدة والتي بدأ الاكتتاب على أسهمها في سوق أبوظبي وسينتهي غداً الاثنين لشريحة الأفراد وغيرهم من المستثمرين في دولة الإمارات، وحتى 19 أكتوبر الجاري للمستثمرين المؤهلين من المؤسسات الاستثمارية المحلية والعالمية، وجرى تحديد نطاق السعر للسهم بين 2.45 و2.65 درهم، مما يضع القيمة السوقية للشركة بين 20.2 و22 مليار درهم.

وقال خبراء ومحللو أسواق مال لــــ «البيان الاقتصادي»، إن الطروحات الأخيرة في أسواق المال المحلية وعلى رأسها إدراجات «أدنوك» ساهمت بشكل في تعزيز نمو وتوسع الأسواق ودعم تطور الاقتصاد بما يتماشى مع مبادئ الخمسين التي ترسم مساراً واضحاً للنمو الاقتصادي المستدام من خلال التركيز على بناء الاقتصاد الأفضل والأنشط.

وأضاف الخبراء والمحللون أن طرح حصص أقلية في شركات «أدنوك» للاكتتاب العام يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة التي وضعت أهدافاً اجتماعية واقتصادية طموحة لضمان مستقبل مستدام ومزدهر لدولة الإمارات، كما يؤكد دور «أدنوك» المحوري كمحرك رئيسي لدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنويع الاقتصادي من خلال قدرتها على توفير المزيد من الفرص الاستثمارية.

عمق الأسواق

وقال ديفيش مامتاني، مدير المخاطر المالية ورئيس قسم الاستشارات والاستثمارات لدى سنشري فاينانشال، إن الإدراجات الأخيرة في سوق أبوظبي وخصوصاً الخاصة بشركة «أدنوك» توفر المزيد من الفرص للمواطنين والمستثمرين المحليين والدوليين، للاستفادة بصورة مباشرة من مسار النمو الناجح والمستمر الذي تحققه الشركات الوطنية.

وأضاف مامتاني أن الطروحات الأخيرة تسهم في استقطاب فئات جديدة من المستثمرين، بالإضافة إلى تعزيز أداء الأسواق الإماراتية وتنويع القطاعات وتعزيز السيولة بالإضافة إلى زيادة عمق الأسواق المحلية وهو أمر ضروري لرفع حجمها في المؤشرات العالمية.

ثقة عالمية

وقال إيهاب رشاد، رئيس مجلس إدارة شركة «مباشر كابيتال هولدنج» للاستثمارات المالية، إن طروحات «أدنوك» لحصص من شركاتها التابعة تمثل إضافة نوعية لسجل دولة الإمارات الناجح والمتميز في استقطاب الاستثمارات الأجنبية الاستراتيجية، كما يعكس ثقة المستثمرين العالميين في أدنوك ومشاريعها. وأضاف رشاد إن الإقبال الكبير الذي تشهده طروحات «أدنوك» وأخيراً الإقبال منقطع النظير على اكتتاب «أدنوك للحفر» يعد دليلاً على ثقة المستثمرين في هذه الشركة العملاقة لا سيما مع التزامها وسعيها الدائم لتطبيق استراتيجيتها للنمو الذكي والتي تركز على تعزيز الإدارة الاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال بما يسهم في توفير رأس مال إضافي يتم استخدامه لتمويل مشاريع جديدة في مختلف مجالات وجوانب ومراحل الأعمال.

تحسن المعنويات

وقال علي حسن، الرئيس التنفيذي لشركة «إيفست» للتداول، إن الطروحات الأخيرة التي تشهدها الأسواق المحلية بما فيها طروحات «أدنوك» تمهد الطريق أمام مزيد من الطروحات الأخرى في الفترة القادمة، وهو ما يعد إشارة جيدة لتحسن معنويات المستثمرين.

وأضاف حسن إن هذه الطروحات ستؤثر إيجاباً على أداء الأسواق الإماراتية خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن إدراج «فرتيجلوب» يسهم في توفير فرص للمستثمرين، للمزيد من التنويع في محافظهم الاستثمارية، فضلاً عن تنويع القطاعات، إضافة إلى جذب المزيد من السيولة الأجنبية إلى أسواق الإمارات وتحفيز السيولة المحلية.

استثمارات أجنبية

استقطبت أدنوك استثمارات أجنبية مباشرة بمليارات الدولارات، حيث أبرمت اتفاقية شراكة طويلة الأمد مع تحالف يضم عدداً من المؤسسات الاستثمارية بقيادة شركة أبولو جلوبال مانجمنت (أبولو) التي تعد إحدى أكبر شركات إدارة الاستثمارات البديلة في العالم وذلك للاستثمار في أصول عقارية لأدنوك.

ودخلت أدنوك أسواق المال العالمية لأول مرة عبر إصدار سندات مدعومة بأصول خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام (أدكوب)، وأبرمت العديد من الشراكات الاستراتيجية التجارية من خلال شركاتها في مجالات الحفر والتكرير والأسمدة وتداول السلع والمنتجات والمشتقات وغيرها. وتعد «فرتيجلوب» التي تأسست عام 2019 كمشروع مشترك بين شركة «أو سي آي» و«أدنوك» أكبر شركة مصدّرة للأمونيا واليوريا المنقولة بحراً في العالم، كما أنها أكبر منتج للأسمدة النيتروجينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويبلغ إجمالي الطاقة الإنتاجية لمرافق إنتاج «فرتيجلوب» في الإمارات ومصر والجزائر 5.1 ملايين طن متري سنوياً من اليوريا، ويبلغ صافي إنتاج الأمونيا 4.4 ملايين طن متري، حيث تعد منتجاتها من الأسمدة النيتروجينية ضرورية لتلبية مُتطلبات الإنتاج الغذائي العالمي مع تزايد نمو سكان العالم.

 

اقرأ التقرير التالي ايضاً:

ـــ  «فرتيجلوب».. الطرح الثالث لـ«أدنوك» يجسد نهجها الاستثماري الذكي

طباعة Email