مستقبل القطاع في ظل «كوفيد 19» محور «سوق السفر العربي»

فجر سياحي جديد للعالم يبزغ من دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

سوف يتم خلال معرض «سوق السفر العربي 2021» انعقاد 67 جلسة مؤتمر مع أكثر من 145 متحدثاً محلياً وإقليمياً ودولياً، ويتضمن برنامج مؤتمر المعرض فعالية المسرح العالمي (غلوبال ستيج) لسوق السفر، الذي سيستضيف قمة الصناعة الفندقية والمنتديات المخصصة للأسواق الرئيسة المصدرة للسياح مثل: السعودية والصين وانعقاد مؤتمر دولي للسياحة والاستثمار، بالإضافة إلى جلسة خاصة، تركز على العلاقات الخليجية-الإسرائيلية وأخرى على قطاع الطيران.

وسوف تنعقد فعاليات المعرض عبر 9 قاعات، تماشياً مع إرشادات ولوائح التباعد الاجتماعي والصحة والسلامة العامة، وسيوجد هناك 11 ألف شخص في القاعات، خلال ذلك الوقت.

وتعد دبي واحدة من أكثر المدن أماناً على مستوى العالم؛ لتطبيقها مجموعة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، لضمان صحة وسلامة ضيوفها والسيّاح في كل مرحلة من مراحل رحلة سفرهم، منذ أن تطأ أقدامهم أرضها وحتى المغادرة، حيث تم بالفعل إعطاء أكثر من 11 مليون جرعة لسكان الإمارات، ما يعد إنجازاً كبيراً للدولة أيضاً.

إجراءات عاجلة

وطالب زوراب بولوليكاشفيلي، أمين عام منظمة السياحة العالمية، التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات عاجلة، لضمان عام آخر أكثر إشراقاً، حيث يعتمد كثير على حياة المجتمعات والأعمال على ذلك، مضيفاً أنه أصبح من الواضح أن السياحة هي أحد أكثر القطاعات تضرراً بهذه الأزمة غير المسبوقة.

وأضاف بولوليكاشفيلي في بيان سابق، أنه رغم أن أخبار اللقاح تعزز ثقة المسافر، فإنه لا يزال هناك طريق طويل للتعافي، وبالتالي، نحتاج إلى تكثيف الجهود لفتح الحدود بأمان، مع دعم الوظائف والشركات السياحية.

ولفت إلى أن تحسين التنسيق بين الدول وتطبيق بروتوكولات لقطاع السفر والصحة لاستعادة الثقة بالسياحة والسماح باستئناف السفر الدولي بأمان، لا سيما قبل قدوم موسم الصيف، الذي يُعد ذروة السفر، مستشهداً بتجربة دبي، التي أصبحت اليوم أحد أبرز المقاصد السياحية عالمياً، وقدمت نموذجاً ملهماً للعديد من المدن بمختلف أنحاء العالم.

دور أساسي

وقال عصام كاظم، المدير التنفيذي لدى مؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري «دبي للسياحة»، إن معرض سوق السفر العربي 2021 يقوم بدور أساسي في تعزيز قطاع السياحة على الرغم من التحديات التي يعيشها العالم بسبب جائحة «كوفيد 19»، لا سيما أنه أول حدث عالمي فعلي في قطاع السياحة، منذ بداية الجائحة، ما يجعله مهماً للعالم ولقطاع السياحة والسفر.

وتابع: «أصبحت دبي الوجهة المضيفة للمعرض مثالاً ناجحاً، يحتذى به مع تمكنها من الترحيب بضيوفها، ضمن بيئة آمنة وبإجراءات تضمن صحتهم وسلامتهم، ليتمكنوا من الاستمتاع بتجارب مميزة، وهو دليل على أنها قادرة على تحويل التحديات إلى فرص».

وأكد كاظم الدور المهم الذي تلعبه الإمارة داعماً أساسياً للجهود العالمية المبذولة، لمواكبة تطور الأوضاع الراهنة ودفع عجلة النمو السياحي العالمي لمرحلة التعافي من هذه الأزمة العالمية.

الحدث الأبرز

وأكدت دانييل كورتيس، مدير معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط، مدى أهمية المعرض الذي يصنّف حسب رأي الخبراء والمتخصصين، على أنه الحدث الأبرز في قطاع السياحة والسفر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما يؤكد مدى أهمية إقامة الحدث بشكل حضوري في ربط الوجهات بأسواقها المصدرة من جهة وبداية الطريق نحو التعافي وانتعاش القطاع من جديد من جهة أخرى.

وتابعت: «سوف يتم خلال المعرض تسليط الضوء من خلاله بشكل رئيس على الوضع الراهن لهذه الصناعة في ظل جائحة «كوفيد 19»، ومواكبة عملية إطلاق اللقاحات وتخفيف القيود المفروضة على السفر، مع التطرق إلى ما يخبئه المستقبل، بالإضافة إلى التركيز على أبرز الاتجاهات الناشئة، وكيفية الاستفادة من الابتكار لدفع عجلة نمو هذه الصناعة نحو الأمام».

إجراءات احترازية

وأكملت كورتيس: «تعد دبي واحدة من أكثر المدن أماناً على مستوى العالم، وذلك لتطبيقها مجموعة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لضمان صحة وسلامة ضيوفها والسياح في كل مرحلة من مراحل رحلة سفرهم، منذ أن تطأ أقدامهم أرضها وحتى المغادرة، كما حصلت الإمارة على ختم السفر الآمن من المجلس العالمي للسفر والسياحة، وذلك لالتزامها ببروتوكولات السلامة والصحة العامة، واعتمادها أعلى معايير النظافة والتعقيم، وكفاءة تعاملها وإدارتها للجائحة».

وشددت على الالتزام الصارم ببروتوكول وإرشادات الصحة والسلامة العامة لمركز دبي التجاري العالمي، إذ عمل الفريق المسؤول عن تنظيم الحدث في المركز جاهداً، لضمان سير جميع الفعاليات بأمان، حيث نفذ في هذا الإطار سلسلة من الإجراءات، التي تشمل عمليات تنظيف مكثفة، وتحسين دورة الهواء ونقاوته، وإنشاء محطات متعددة لتعقيم اليدين وغيرها الكثير.

خطوة جريئة

وقال الدكتور علي أبو منصر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة «فيجن» لإدارة الوجهات للسياحة، إن تنظيم معرض «سوق السفر العربي 2021» يمثل خطوة جريئة من جانب حكومة دبي والجهة المنظمة، حيث يأتي بعد عام ونصف من التوقف والحظر، اللذان شهدتهما الأسواق السياحية حول العالم، فيما يتزامن مع تخفيف القيود على في بعض الدول الأوروبية ودول الشرق الأوسط.

وأضاف أبو منصر، أن المعرض يمثل بداية جيدة لاستعادة التعافي، بعد أن تأثر الجميع بشكل كبير بالوضع الاستثنائي الراهن، ولا سيما قطاع السياحة، ولكن مرة أخرى كان لدينا تطمينات وضمانات ملموسة في طريقنا، للتعامل مع الاتجاهات والفرص والتحديات المستقبلية.

نسخة هجينة

ستكون هذه النسخة من معرض سوق السفر العربي وللمرة الأولى نسخة هجينة، حيث سيتم إطلاق حدث افتراضي لسوق السفر العربي، بعد انتهاء الحدث الرئيسي بأسبوع، حيث تهدف الشركة المنظمة، من خلال ذلك إلى الوصول لشريحة أكبر من المهتمين والعاملين في هذه الصناعة، وذلك من خلال الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، الذي أقيم للمرة الأولى في وقت سابق من العام الماضي، وأثبت نجاحه الكبير في جذب 12 ألف زائر من 140 دولة.

انتعاش السياحة الداخلية في فنادق ومنتجعات الإمارة

شكلت السياحة الداخلية مصدراً مهماً للقطاع في إمارة دبي، لا سيما مع بدء تخفيف الإجراءات الوقائية الصارمة، التي اتخذتها حكومتها منذ بداية الأزمة، ووصلت إلى تقييد الحركة في بعض الأوقات، وتعطيل بعض الأنشطة السياحية والترفيهية، ضمن إطار خطة دقيقة وشاملة لمكافحة ومحاصرة الجائحة والحد من انتشارها، حيث جاءت السياحة الداخلية لتعوّض انخفاض الحجوزات العالمية، كما شهدت فنادق دبي ارتفاعاً ملحوظاً في حجوزات المواطنين والمقيمين الساعين لقضاء أوقات ممتعة مع عائلاتهم في المدينة، لا سيما مع تقليص حركة السفر الدولي.

ومنذ مرحلة مبكرة من التخفيف، شهدت الفنادق الشاطئية في الإمارة معدلات إشغال عالية، ناهزت 80% خلال نهاية الأسبوع، بينما حرصت المنشآت الفندقية على تقديم حوافز تشجيعية من خصومات وعروض متنوعة.

وحالياً يتأهب قطاع السياحة في دبي لاستعادة الزخم القوي، الذي طالما ميّزها بدعم من التوزيع فائق السرعة للقاحات في الدولة، إذ طعمت نحو 70% من السكان المؤهلين. واستقبلت الإمارة أكثر من 5.5 ملايين سائح دولي، خلال العام الماضي، ونحو 1.26 مليون سائح، خلال الربع الأول من العام الحالي.

ختم «السفر الآمن»

حصلت دبي على ختم «السفر الآمن» من المجلس العالمي للسفر والسياحة، في يوليو 2020، تقديراً لجهودها الاستثنائية في مكافحة جائحة «كوفيد 19»، وتوفير الحلول الفعالة والمبتكرة لحماية المسافرين.

ومن بين المبادرات المتميزة، التي أطلقتها الإمارة لزيادة مستوى الطمأنينة لدى سكانها وزوارها، جاءت مبادرة ختم «دبي الضمانة» لتأكيد امتثال الفنادق ومحلات البيع بالتجزئة والمطاعم والمقاهي والوجهات السياحية لبروتوكولات الصحة والسلامة للوقاية من «كوفيد 19»، التي حددتها اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي.

فيما يتم منح ختم «دبي الضمانة» مجاناً، وتستمر صلاحيته حتى 15 يوماً، على أن يتم تجديده كل أسبوعين بعد قيام المفتشين من الجهات الحكومية المختصة بإجراء زيارات ميدانية لتفقد تلك المنشآت.

وتُسهم هذه الهوية المرئية في طمأنة الضيوف والزوار بالتزام الجميع بإجراءات السلامة والتعقيم والنظافة، خلال جميع مراحل رحلتهم.

فجر سياحي عالمي يبزغ من دبي

بعد عام كان الأسوأ في تاريخ السياحة الدولية يقترب بزوغ فجر عودة النشاط السياحي من إمارة دبي، إحدى أكبر عواصم السياحة وأكثرها أماناً حول العالم.

وينطلق معرض سوق السفر العربي 2021، اليوم ليطرح حواراً بنّاءً تحت شعار «بزوغ فجر جديد للسفر والسياحة»، ويشكل بذلك محطة رئيسة على أجندة الأحداث العالمية للسياحة والسفر بشكل مباشر، وبحضور شخصي، ويمتد حتى يوم الأربعاء المقبل، فيما ستقام نسخة افتراضية من 23 إلى 25 مايو الجاري.

ويشارك في النسخة الحية لأول حدث عالمي حضوري للسفر، منذ بداية الجائحة، 62 دولة، يمثلها كل من: الشركات العارضة الرئيسون والمشاركون، وتشمل أبرز الدول المشاركة كلاً من: الإمارات والسعودية والبحرين وألمانيا وقبرص وتركيا ومصر والأردن وإيطاليا وإسرائيل واليونان والهند وإندونيسيا وماليزيا وكوريا الجنوبية وجزر المالديف والفلبين وتايلاند والمكسيك والولايات المتحدة.

اقرأ ايضاً

دبي ضمن أكثر الوجهات أمناً وسلامة في العالم

إعادة رسم خريطة الطريق لصناعة السفر والسياحة

طباعة Email