"التجانس العالمي" تبحث ابتكار التكنولوجيا الطبية والتغييرات الطارئة بسبب كورونا

بحثت الدول الأعضاء في منظمة التجانس العالمي للأجهزة الطبية وفرق العمل العلمية والفنية (GHWP)، التحديثات العالمية على الأنظمة والتشريعات الرقابية للأجهزة والمنتجات الطبية ومنها التغييرات الطارئة التي نتجت من جائحة كورونا خلال هذا العام وذلك بمشاركة عالمية من عدد من الدول والهيئات الرقابية كالصين وسنغافورة وماليزيا والهند وكوريا الجنوبية والمنتدى الدولي لرقابة الأجهزة والمنتجات الطبية ومنظمة الصحة العالمية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (USFDA)، كما ركّز الاجتماع على تحفيز الابتكار في مجال الأجهزة والمنتجات الطبية، وناقش الإطار الإستراتيجي لبناء القدرات والكفاءات في الاتصال الفعّال والعمليات التشغيلية، والكفاءات التقنية العامة والمتخصصة.

جاء ذلك خلال اجتماع أعضاء المنظمة -عبر الاتصال المرئي- اليوم ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش رئاسة المملكة لمجموعة العشرين (G20).

وأكد معالي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام بن سعد الجضعي خلال الكلمة الافتتاحية للاجتماع، أنّ المملكة بصفتها رئيس مجموعة العشرين تواصل العمل بشكل وثيق مع الدول الأعضاء في المجموعة لإيجاد الحلول من خلال التعاون الدولي وتبادل الخبرات العالمية بين المنظمات والهيئات التشريعية، مرحباً بقادة منظمة التجانس العالمي للأجهزة الطبية وفرق العمل العلمية والفنية.

وأشار الجضعي إلى أن الاجتماع يعد خطوة إلى الأمام نحو تحقيق التجانس والتقارب الرقابي من خلال اللقاءات المتعددة التي تُعقد على مستويات قيادية مختلفة بهدف توحيد الجهود وتبادل الخبرات ونقل المعرفة في مجال الأجهزة والمنتجات الطبية، لافتاً النظر إلى إيمان الجميع بأهمية هذا التجمع والدور الديناميكي الذي يقوم به من خلال تسليط الضوء على الجهود العالمية في مجال رقابة وتشريعات الأجهزة والمنتجات الطبية.
إلى ذلك، أوضح رئيس منظمة التجانس العالمي للأجهزة الطبية نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الأجهزة والمنتجات الطبية في الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية المهندس علي بن محسن الضلعان، أنّ المنظمة تضم 31 هيئة رقابية وقطعت شوطًا طويلاً خلال أكثر من عقدين، مشيرًا إلى أنّ الاجتماع السنوي الماضي للمنظمة في عُمان شهد اتخاذ قادة المنظمة قرارًا بشأن تحوّل المنظمة من آسيوية (AHWP) إلى عالمية (GHWP)، لتعكس المكانة الحالية للمنظمة التي وصلت إليها.

وقال الضلعان:إنّ هذا التغيير يعطي مرونة وقدرة على التحسين وتسريع رؤية المنظمة نحو التجانس والتقارب، مبيناً أن هذه الخطوة ساعدت بوضوح خلال جائحة كورونا (كوفيد 19)، إذ تحتم علينا التواصل بشكل فعّال ومشاركة المعلومات والمعارف التنظيمية في مجال الأجهزة والمنتجات الطبية خصوصًا التي كانت تعاني عالميًا من النقص في أثناء الوباء، مقدمًا شكره على هذه الجهود العالمية التي ساعدت في مواجهة هذا الوباء بشكل فعّال واتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب.

وأوصى المشاركون في اجتماع منظمة التجانس العالمي للأجهزة الطبية وفرق العمل العلمية والفنية (GHWP)، بدعم عمليات الابتكار للكواشف المخبرية المتعلقة بفحص كورونا المستجد، وتعاون الجهات الرقابية بدعم التشريعات والتنظيمات الخاصة بتصنيع هذه الأجهزة الطبية، مشددين على أهمية الكفاءات الأساسية في الاتصال الفعّال والعمليات التشغيلية، والتعاون في دعم الأمن السيبراني وتطوير الأدلة التشريعية والتنظيمية بين الدول.

كما أوصوا بأن تقوم اللجان العلمية والفنية بتدريب منسوبي الدول على تطبيق الأدلة الإرشادية، مع دعم وتنمية الكفاءات التقنية المتخصصة التي تشمل إدارة المخاطر والتقييم السريري للأجهزة والمنتجات الطبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات