زيادة قياسية في مخزونات النفط بالفجيرة

أفادت بيانات من منصة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لمعلومات الطاقة اليوم الأربعاء، بأن مخزونات المنتجات النفطية في مركز النفط وتزويد السفن بالوقود بالشرق الأوسط الفجيرة بالإمارات قفزت لمرتفعات قياسية في الأسبوع المنتهي في 18 مايو.

وأظهرت البيانات أن المخزونات الكلية للمنتجات النفطية في الفجيرة قفزت إلى 30.262 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 18 مايو، وهو ما يتخطى الرقم القياسي السابق البالغ 27.859 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وارتفعت أيضا مخزونات نواتج التقطير الوسيطة ومخزونات الوقود المتبقي إلى مستويات قياسية في الأسبوع المنتهي يوم الاثنين عند 5.573 مليون برميل و16.453 مليون برميل على الترتيب.

وأظهرت البيانات أن مخزونات نواتج التقطير الخفيفة في الفجيرة بلغت أعلى مستوى في تسعة أشهر عند 8.236 مليون برميل.

وقال توني كوين الرئيس التنفيذي لتانك بنك إنترناشونال لاستشارات التخزين "جميع منشآت التخزين لا تزال ممتلئة".

وتسبب انهيار في الطلب على الوقود بفعل إجراءات العزل العام واسعة النطاق للحد من انتشار فيروس كورونا في زيادة مخزونات الوقود بمراكز التخزين العالمية. وإلى جانب ذلك، يستفيد تجار النفط من ارتفاع أسعار النفط في العقود الآجلة عن الأسعار الفورية، مما يحفز تخزين الإمدادات لبيعها لاحقا نظرا لأن الشحنات المستقبلية قيمتها أعلى من الفورية.

وقال متعامل في النفط مقره الإمارات "اللعب على زيادة الأسعار الآجلة لا يزال مستمرا، لذلك يستغل الكثير من موردي الشحنات أماكن التخزين قدر المستطاع".

ومع اتساع الفارق بين الأسعار الفورية وفي العقود الآجلة لشهر أقرب استحقاق لوقود لديزل الآسيوي ووقود الطائرات وزيت الوقود منخفض الكبريت لمستويات قياسية في مارس وأبريل، فإن تحسن توقعات الطلب وتقلص الفارق بين الأسعار الفورية والآجلة حاليا قد يجعلان المخزونات تبدأ في الانخفاض تدريجيا.

وقال متعامل ثان في النفط مقره الإمارات "آمل حاليا في تقلص الفارق بين الأسعار الفورية وفي العقود الآجلة.. (الموردون) سيبدأون إطلاق المخزونات قريبا".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات