"إس آند بي": بوسع بنوك الخليج المصنفة امتصاص صدمة تبلغ 36 مليار دولار

قالت وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني اليوم الأحد، إن بوسع البنوك المصنفة في منطقة الخليج امتصاص صدمة تصل إلى 36 مليار دولار قبل استنزاف قواعد رؤوس أموالها.

وأضافت وكالة التصنيف الائتماني أن الأرباح القوية نسبيا للبنوك المصنفة في المنطقة ومخصصات خسائر القروض ستساعدها في تخفيف أثر الصدمة المزدوجة لجائحة فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط.

وتابعت ستاندرد اند بورز أنها تتوقع أن تعاني ربحية البنوك في 2020 بفعل الجائحة وانخفاض أسعار الخام.

وقالت "السبب في ذلك هو أن نمو التمويل سيظل محدودا، مع تركيز البنوك على الحفاظ على مؤشرات جودة الأصول لديها بشكل أكبر من استحداث نشاط جديد"، مضيفة أنها تتوقع تدهور جودة الأصول وارتفاع تكلفة المخاطر.

وافترضت ستاندرد اند بورز أن يتم احتواء انتشار مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد واستئناف الأنشطة غير النفطية بحلول الربع الثالث من العام. وقالت إنه إذا لم يحدث هذا فإن ربحية البنوك ستتضرر بشكل أكبر وقد تشهد بعضها خسائر.

وقالت الوكالة "من وجهة نظرنا، ستؤخر إجراءات الدعم التي أقرتها حكومات مجلس التعاون الخليجي هذه المشكلة على أحسن تقدير، في غياب إجراءات إضافية". لكنها أضافت أن التكاليف الأساسية المنخفضة لدى البنوك وإجراءات توفير النفقات الجديدة المحتملة خلال العام المقبل قد تفيدها.

وقالت ستاندرد اند بورز إن بعض البنوك اتخذت إجراءات للحفاظ على القوة العاملة لديها، لكن خفض الوظائف "سيأتي في العام المقبل على الأرجح إذا لم يتحسن الوضع".

وأضافت أن رقم الصدمة الذي يبلغ 36 مليار دولار ليس موزعا بالتساوي، إذ أن عددا قليلا من البنوك سيكون أقدر على امتصاص الخسائر مقارنة بغيره، وهو ما لا يرتبط بحجم البنك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات