الهند تبحث سبل إنعاش الاقتصاد وتعزيز السيولة

بحث رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي سبل تعزيز السيولة والائتمان لقطاعات الأعمال والبنية التحتية والزراعة لإنعاش أكبر ثالث اقتصاد في آسيا، الذي يعاني من تداعيات إجراءات إغلاق تعد الأكثر صرامة في العالم، بعدما تم فرضها لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن مودي ناقش مع مسؤولي الحكومة ومن بينهم وزير الداخلية اميت شاه ووزير المالية نيرمالا سيثارامان ومسؤولين آخرين أمس السبت استراتيجيات وسبل دعم الشركات والمزارعين في الوقت الذي تستعد فيه البلاد للسماح بعودة بعض الأعمال.

وجاء في بيان للحكومة نُشر على صفحتها على موقع توتير للتواصل الاجتماعي أن المباحثات تركزت على تعزيز السيولة والتدفقات الائتمانية من أجل انتعاش سريع للاقتصاد، بعد إغلاق البلاد في نهاية مارس الماضي لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وكان مودي قد أعلن تطبيق إجراءات إغلاق كامل للبلاد في 24 مارس الماضي، حيث أغلق جميع الأعمال والخدمات ماعدا الأساسية، وأوقف قطاع الصناعة مما أدى لانخفاض الاستهلاك، العمود الفقري للاقتصاد، الذي يتجه لتسجيل أول انكماش له منذ أكثر من أربعة عقود.

وقد مددت الحكومة أوامرها بالبقاء في المنازل لمدة أسبوعين آخرين ابتداء من غد الاثنين، ولكن خففت القيود في بعض المناطق لاستئناف النشاط الاقتصادي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات