النفط قُرب ذروته في 4 سنوات قبل عقوبات أميركية على إيران

اتسمت أسواق النفط بالقوة مجددا اليوم الثلاثاء ليظل خام برنت فوق 85 دولارا وقُرب أعلى مستوياته في أربع سنوات الذي بلغه في الجلسة السابقة مع تأهب الأسواق لشح المعروض فور بدء عقوبات أميركية على إيران الشهر القادم.

وفي الساعة 05:23 بتوقيت غرينتش كان خام القياس العالمي برنت عند 85.03 دولار للبرميل في العقود الآجلة مرتفعا خمسة سنتات عن الإغلاق السابق وغير بعيد عن ذروة 85.45 دولار التي بلغها خلال اليوم السابق وهي الأعلى منذ نوفمبر 2014.

برنت مرتفع نحو 20 بالمئة عن أحدث مستويات متدنية له والمسجلة في أغسطس.

وارتفعت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 25 سنتا بما يعادل 0.3 بالمئة إلى 75.55 دولار للبرميل.

وغرب تكساس مرتفع نحو 17 بالمئة منذ منتصف أغسطس.

تدعمت المعنويات باتفاق أُبرم في اللحظات الأخيرة لإنقاذ اتفاقية نافتا كترتيب ثلاثي بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا لتستمر منطقة التجارة الحرة البالغة قيمتها 1.2 تريليون دولار سنويا بعد أن كانت على شفا الانهيار.

وعلى صعيد العوامل الأساسية، صعدت أسواق النفط بفعل العقوبات الأميركية الوشيكة على قطاع النفط الإيراني الذي ضخ في أحدث ذروة له هذا العام نحو ثلاثة بالمئة من استهلاك النفط العالمي البالغ حوالي 100 مليون برميل يوميا.

وتظُهر البيانات على ريفينيتيف أيكون أن صادرات إيران المنقولة بحرا لم تزد على 1.9 مليون برميل يوميا في سبتمبر وهو أقل مستوى لها منذ منتصف 2016.

وقال نوربرت روكر مدير أبحاث أسواق السلع الأولية في بنك جوليوس باير السويسري "أسعار النفط تواصل الارتفاع مدعومة باقتراب الحظر الإيراني ومخاوف المعروض ذات الصلة.

"وضع المعروض يبدو هشا بالفعل، إذ أن أي نقص جديد مثل تدهور للوضع في فنزويلا سيؤدي إلى شح إمدادات النفط.".

وقال اتش.اس.بي.سي في توقعاته الاقتصادية العالمية للربع الرابع من السنة "محللونا النفطيون يعتقدون أن هناك احتمالا متزايدا أن يلامس (الخام) 100 دولار للبرميل."

كلمات دالة:
  • العقوبات الأميركية،
  • إيران،
  • طهران،
  • كندا ،
  • أسعار النفط،
  • اتفاقية نافتا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات