أسعار منتجات "أبل" سترتفع لهذا السبب

قالت شركة أبل إن الرسوم الجمركية، التي فرضتها إدارة ترامب، على الصين ستزيد من تكلفة بعض منتجاتها.

وطلبت أبل من الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتايزر، في خطاب، العمل على تجنب رسوم إضافية على السلع الصينية بقيمة 200 مليار دولار، والتي تدخل حيز التنفيذ خلال ساعات.

وقالت الشركة: "نظرًا لأن جميع الرسوم تظهر في النهاية كضريبة على المستهلكين في الولايات المتحدة، فإنها ستزيد من تكلفة منتجات أبل، التي يعتمد عليها عملاؤنا في حياتهم اليومية".

وبالإضافة إلى الساعات و"الإيربود"، قالت أبل إن التعريفة الجديدة ستؤثر في منتجات مثل الأقلام وماك ميني وكذلك المحولات والكابلات وأجهزة الشحن، لكنها لم تذكر منتجها الأشهر آيفون.

وأضافت الشركة: "قلقنا من هذه الرسوم هو أن الولايات المتحدة ستكون الأكثر تضررًا، وهذا سيؤدي إلى انخفاض النمو والقدرة التنافسية وارتفاع الأسعار للمستهلك الأميركي".

وقال ترامب أمس الجمعة، إن الرسوم الجمركية على الصين بقيمة 200 مليار دولار "ستتم قريبا جدا"، وأضاف أنه مستعد لوضع شريحة جديدة من الرسوم الجمركية على سلع صينية بقيمة 267 مليار دولار، مما يجعل إجمالي الواردات الأميركية من الصين خاضعة لتعريفة جمركية بأكثر من 500 مليار دولار.

واستوردت الولايات المتحدة بضائع صينية العام الماضي قيمتها 505 مليارات دولار.

كانت إدارة ترامب فرضت بالفعل رسومًا جمركية بنسبة 25% على سلع صينية بقيمة 50 مليار دولار، بهدف معاقبة بكين على الممارسات التجارية غير العادلة وسرقة حقوق الملكية الفكرية.

وأعربت شركات تكنولوجيا أميركية أخرى عن قلقها من خطوة ترامب، حيث أعلنت شركات ديل وسيسكو وجونيبر نتوركس وهيوليت باكارد أن الرسوم ستزيد من تكاليف أجهزة الشبكات الخاصة بهم، مما سيؤدي للتأثير في ربحية الشركات، ومن ثم خسائر محتملة في الوظائف الأميركية، حسب ما أوردته "سي. أن. أن".

وذكرت شركة أبل أن الرسوم ستزيد من تكلفة الخوادم "سيرفرات" والأقراص الصلبة والكابلات لمراكز البيانات الأمريكية.

تعليقات

تعليقات