إقبال قياسي عالمي على سندات وصكوك دبي وأبوظبي

سجلت سندات وصكوك سيادية لدبي وأبوظبي في إصدارين منفصلين إقبالاً قياسياً عالمياً فاق التوقعات، ما يعكس متانة الجدارة الائتمانية للإماراتيين ويظهر قوة اقتصاد الإمارات عموماً ومستقبله الواعد.
فقد تلقت سندات وصكوك طرحتها دبي في الأسواق العالمية أمس لجمع ملياري دولار طلبات اكتتاب تجاوزت 10 مليارات دولار مع إغلاق الطرح وهو الأول للإمارة منذ ست سنوات.

وأظهرت وثائق الاكتتاب بأن القيمة الإجمالية للطلبات تجاوزت 6.5 مليارات دولار على الصكوك ذات العائد الثابت التي طرحتها دبي بقيمة مليار دولار، ويحل أجل استحقاقها بعد 10 سنوات.

أما القيمة الإجمالية للطلبات على السندات ذات العائد الثابت التي طرحتها دبي بقيمة مليار دولار أيضاً، ويحل أجل استحقاقها بعد 30 سنة فتجاوز الطلب عليها 3.5 مليارات دولار.

وأظهرت وثيقة صادرة عن أحد البنوك التي تقود العملية أن دبي حددت لشريحة الصكوك 210 نقاط أساس فوق متوسط أسعار مبادلة الفائدة الثابتة والمتغيرة، وعائدا 4% للسندات التقليدية لأجل 30 عاماً.

وخفضت 40 نقطة أساس للصكوك و37.5 نقطة أساس للسندات مقارنة بما كانت عليه عند بدء التسويق أمس. ومن المتوقع أن يصدر بيان رسمي اليوم عن الدائرة المالية بالأسعار النهائية للإصدار. وقال مدير صندوق استثماري إن التسعير «رائع» بالنسبة لدبي، وأضاف «من المنطقي أنهم قادرون على الإصدار بخصم».

وفي مؤشر ثان على الثقة العالية من المستثمرين، أعلنت أبوظبي أمس عن إكمالها بنجاح طرح سندات سيادية متعددة الشرائح بقيمة 5 مليارات دولار أمريكي في 02 سبتمبر 2020.

وتجاوزت طلبات الاكتتاب على السندات 4.8 أضعاف الحجم المطلوب، حيث تلقت طلبات من 60 جهة جديدة، وبلغ حجم الطلبات 24 مليار دولار. وقال بيان للدائرة المالية إنه بالاعتماد على الطلب الكبير الذي أبداه المستثمرون، تم تسعير السندات بعوائد منخفضة تاريخياً.

ويتكون الإصدار من ثلاث شرائح: شريحة بقيمة ملياري دولار لمدة 3 سنوات، وشريحة طويلة الأجل بقيمة 1.5 مليار دولار لمدة 10 سنوات، وشريحة بقيمة 1.5 مليار دولار لمدة 50 عاماً.

وحققت الشرائح مستويات تسعير غير مسبوقة بلغت 0.83% للسندات لأجل 3 سنوات، و1.732% للسندات لأجل 10 سنوات، و2.7% للسندات لأجل 50 عاماً.

اقرأ أيضاً:

أبوظبي تجمع 5 مليارات دولار من سندات متعددة الشرائح

 


 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات