المنصوري: مستعدون للشراكة اقتصادياً

لبنان يتطلع لجذب استثمارات إماراتية تنعش اقتصاده

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في أبوظبي، أن بلاده تسعى إلى جذب استثمارات من الإمارات للمساهمة في دعم اقتصادها. وقال الحريري أمام «مؤتمر الاستثمار الإماراتي اللبناني» الثاني الذي انعقد في أبوظبي أمس، إنه حضر لتحسين شراكات في القطاعين العام والخاص بين الإمارات ولبنان. وأضاف الحريري الذي يقود في زيارته للإمارات وفداً اقتصادياً وتجارياً كبيراً، إنه يسعى لاستثمارات في قطاعات الأغذية والبنية التحتية والنفط والغاز والطاقة المتجددة.

وقال الحريري إنه سيتعين على لبنان تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، وإنه يرغب في العمل بشكل وثيق مع الإمارات للوصول إلى مرحلة النمو الموجودة في أبوظبي ودبي.

وقال الحريري لوكالة أنباء الإمارات إنه سيناقش في أبوظبي «كيف يمكن للبنان المساهمة في تحقيق أهداف استراتيجية الأمن الغذائي في الإمارات».

وأوضح على هامش المؤتمر أن بلاده تأمل في أن تضخ الإمارات سيولة في مصرفها المركزي للمساعدة في دعم الاقتصاد.

وتعهدت حكومة الحريري بتنفيذ إصلاحات طال تأجيلها في الوقت الذي يواجه فيه لبنان أحد أكبر أعباء الدين في العالم وتراجع النمو والبنية التحتية. وتسعى الحكومة أيضا لكبح تراجع حاد في ثقة المستثمرين الأجانب والمودعين الذين يتحولون إلى عملات أخرى غير الليرة اللبنانية. ورداً على سؤال على هامش المؤتمر بشأن ما إذا كان لبنان سيتلقى ضخ سيولة في المصرف المركزي، قال الحريري «نعمل على كل شيء، لدينا أمل، سنعمل على ذلك».

وأبلغ معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد، المؤتمر بأن الإمارات مستعدة لأن تكون شريكا اقتصاديا للبنان. وقال غطاس خوري مستشار الحريري إن مناخ الزيارة «إيجابي».

وتعهدت حكومة الحريري بتنفيذ إصلاحات طال تأجيلها لمنع حدوث أزمة اقتصادية في الوقت الذي يواجه فيه لبنان صعوبات في ظل أحد أكبر أعباء الدين في العالم وتراجع النمو والبنية التحتية المتهالكة. ويستعد لبنان لبيع سندات دولية بنحو ملياري دولار هذا الشهر، مع تخصيص السيولة التي سيتم جمعها لإعادة تمويل ديون مستحقة ودعم الأوضاع المالية العامة. ويسحب المصرف المركزي من احتياطياته للنقد الأجنبي لسداد ديون الدولة، وقال الأسبوع الماضي إنه مستعد لفعل المزيد.

ويستعد لبنان لبيع سندات دولية بنحو ملياري دولار هذا الشهر، مع تخصيص السيولة التي سيتم جمعها لإعادة تمويل ديون مستحقة ودعم الأوضاع المالية العامة.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

لبنان يستهدف شراكات مع الإمارات تدعم اقتصاده

طباعة Email
تعليقات

تعليقات