مصارف الإمارات أكثر قوة رغم تراجع النفط

صورة

كشفت إحصاءات المصرف المركزي عن مؤشرات قوية للقطاع المصرفي في الإمارات تعكس قوته ومتانته منذ تراجع أسعار النفط يونيو 2014.

وكشف التراجع الحاد في أسعار النفط منذ 2014 عن قوة ومتانة القطاع المالي والمصرفي في الإمارات، وتكشف الإحصائيات التي رصدها «البيان الاقتصادي» خلال السنوات الأربع الماضية عن أن القطاع المصرفي لم يشهد أزمة سيولة بل ارتفعت سيولته إلى تريليون و565.9 مليار درهم بنهاية أكتوبر الماضي بنسبة نمو 19.4%، واستقرت نسبة كفاية رأس المال عند 18.2% بمعدل يفوق معدلات لجنة بازل بكثير، وقفزت أصول القطاع المصرفي إلى تريليونين و841 مليار درهم بنسبة نمو 27%، وارتفع إجمالي الائتمان إلى تريليون و646 مليار درهم بنسبة نمو 23.9%، كما ارتفاع إجمالي ائتمان القطاع الخاص إلى تريليون و132 مليار درهم بنسبة نمو 24%، وزادت القروض الموجهة للقطاع الصناعي والتجاري والتي تكشف عن التزايد الملحوظ في نشاطي الصناعة وتجارة التجزئة بصفة خاصة إلى 793 مليار درهم نسبة نمو 28.5%. وتكشف الإحصائيات ارتفاع القروض الشخصية إلى 339.2 مليار درهم بنسبة نمو 15%.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

ـــ القطاع المصرفي أكثر قوة رغم تراجع النفط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات