النفط يستقر وسط علامات على انحسار التوتر بالشرق الأوسط وتوقعات بزيادة الطلب

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم تشهد أسعار النفط تغيرا يذكر الثلاثاء، إذ تخلت عن مكاسبها المبكرة وسط مؤشرات على انحسار التوتر في الشرق الأوسط وغموض بشأن مخزونات النفط الأمريكية.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت خمسة سنتات إلى 47.82 دولارا للبرميل، وهو ما يقل عن سعر التسوية في السادس من أكتوبر والذي بلغ 84.58 دولارا. وفي الأسابيع اللاحقة جرى تداول العقود الآجلة لخام برنت عند مستوى مرتفع بلغ 93.79 دولارا للبرميل في 20 أكتوبر .
واستقر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي عند 78.26 دولارا.

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب "علاوة الحرب تتلاشى إذ يبدو أنه لن يكون هناك انقطاع على الأرجح في الإمدادات" في الشرق الأوسط.

وفي التعاملات المبكرة ارتفع سعر الخامين القياسيين أكثر من دولار للبرميل بعد أن عززت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الطلب وتراجع الدولار بفعل بيانات أظهرت تباطؤ التضخم في أكبر اقتصاد في العالم.

وقال فلين إن أسعار الخام تخلت أيضا عن مكاسبها المبكرة بسبب عدم وضوح الرؤية لدى السوق بشأن ما ستكشف عنه تقارير مخزونات النفط الأمريكية.

وستصدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأربعاء أول تقرير لها عن مخزونات النفط منذ أسبوعين.

ورفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الطلب على النفط للعامين الحالي والمقبل على الرغم من التباطؤ المتوقع في النمو الاقتصادي في جميع الاقتصادات الكبرى تقريبا.

وفي الأسبوع الماضي، تراجعت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها منذ يوليو متأثرة بالمخاوف من احتمال تراجع الطلب في الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين للنفط في العالم.

 

Email