الذهب يزداد بريقاً للأسبوع الرابع على التوالي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت أسعار الذهب اليوم الجمعة لتتجه نحو تحقيق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي، مدعومة بضعف الدولار وتوقعات برفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة بوتيرة أبطأ.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1898.57 دولار للأوقية (الأونصة) في الساعة 0234 بتوقيت جرينتش. وارتفعت أسعاره 1.8 في المئة حتى الآن هذا الأسبوع.

أما العقود الأمريكية الآجلة للذهب فصعدت 0.1 في المئة إلى 1899.60 دولار.

ومؤشر الدولار في طريقه لتسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ 11 نوفمبر 2022. ويجعل ضعف الدولار الذهب أكثر جاذبية للمشترين في الخارج.

وأظهرت بيانات أمس الخميس أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة تراجعت للمرة الأولى منذ أكثر من عامين ونصف في ديسمبر، مما يعطي الأمل في أن التضخم بات في اتجاه نزولي مستدام.

وقال إدوارد مائير محلل المعادن في ماركس "يصعد الذهب عادة عندما يرتفع التضخم. لكننا نرى الذهب يواصل الارتفاع على الرغم من تباطؤ التضخم لأن السوق تتطلع إلى انخفاض الدولار وزيادة أقل في أسعار الفائدة".

وأضاف "تواجه الأسعار بعض المقاومة حول مستوى 1900 دولار، لذلك ربما لن تستمر في الارتفاع، بل قد يكون هناك بعض عمليات البيع عند هذه المستويات".

ويُنظر إلى المعدن الأصفر على أنه وسيلة تحوط من التضخم، لكن أسعار الفائدة المرتفعة تزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالذهب الذي لا يدر عائدا.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي في فيلادلفيا باتريك هاركر أمس الخميس إنه بينما يحتاج البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة أكثر لتهدئة التضخم، فمن المحتمل أن يفعل ذلك بوتيرة أبطأ كثيرا. وأفاد رئيس المجلس في أتلانتا رافائيل بوستيك إن بيانات التضخم قد تسمح له بتقليص وتيرة رفع أسعار الفائدة إلى ربع نقطة في اجتماعه المقبل.

 وكان المركزي الأمريكي رفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس أربع مرات في العام الماضي، قبل أن يبطئ وتيرتها إلى 50 نقطة أساس في ديسمبر.

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 23.79 دولار، بينما ارتفع البلاتين 0.1 في المئة إلى 1068.79 دولار، في حين انخفض البلاديوم 0.6 في المئة إلى 1780.91 دولار. وتتجه المعادن الثلاثة جميعها نحو تسجيل انخفاض أسبوعي.

طباعة Email