اكتشاف أكبر مخزون للمعادن النادرة في أوروبا بالسويد.. فيديو

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة "إل كيه أيه بي" السويدية للتعدين أمس الخميس، اكتشاف مخزونات كبيرة لمعادن التربة النادرة القيمة، التي يتم الاحتياج إليها، من بين أشياء أخرى، لإنتاج السيارات الكهربائية وتوربينات الرياح.

وأشارت الشركة أمس إلى العثور على أكثر من مليون طن من أوكسيدات التربة النادرة بالقرب من كيرونا، ما يجعلها أكبر مخزون معروف من نوعه في أوروبا.

وأوضح مدير الشركة، يان موستروم، أن المخزونات يمكن أن تقدم دفعة كبيرة لإنتاج مواد خام مهمة تعتبر حاسمة لعملية الانتقال للطاقة المتجددة.

وقال موستروم إن من الصعب تقدير حجم المخزونات بالمقارنة بغيرها خارج أوروبا.

ويتم تعدين جانب كبير من عناصر التربة النادرة حاليا في الصين، ومن غير المعروف بشكل واضح، حجم هذه المخزونات هناك.

ووفقا للشركة السويدية، لا يزال الطريق أمام التعدين المحتمل لهذه المعادن طويلا، لا سيما بسبب إجراءات التراخيص الضرورية.

ويمكن أن يستغرق الأمر ما بين 10 إلى 15 عاما على الأقل، قبل إمكانية التعدين بشكل فعلي وإيصال المواد الخام إلى الأسواق.

ومن المنتظر أن تقترح المفوضية الأوروبية في هذا الربيع إجراءات لتعزيز قدرة أوروبا للحصول على المواد الأولية المهمة الخاصة بها، ما يعني أن مشروعات مثل هذا المشروع بالسويد، قد يحصل على قوة دعم من الاتحاد الأوروبي.

ولدى سؤاله في مؤتمر صحافي عن الموعد المتوقع لبدء استغلاله، قال موستروم إن ذلك يعتمد على سرعة الحصول على تصاريح، مشيراً إلى أنه نظراً إلى الخبرة في هذا المجال، سيستغرق الأمر على الأرجح "10 إلى 15 عاماً".

من جهتها، أكدت نائبة رئيس الوزراء ووزيرة الاقتصاد والطاقة السويدية إيبا بوش، أن "اكتفاء الاتحاد الأوروبي الذاتي واستقلاليته عن روسيا والصين ستبدأ في المنجم".

طباعة Email