أسعار المستهلك في كوريا الجنوبية ترتفع 5% .. ومخاوف من «الغموض الاقتصادي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتوقع بنك كوريا الجنوبية المركزي ارتفاع أسعار المستهلك في كوريا الجنوبية بمعدل 5% في الوقت الحالي، ثم تراجع معدل التضخم "بشكل مطرد" بفضل استقرار أسعار النفط والتباطؤ الاقتصادي في الداخل والخارج.

وأعرب بنك كوريا عن مخاوفه من استمرار الغموض الاقتصادي مرتفعا، لوجود عوامل متعلقة بجانب العرض قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط من جديد، كالحرب الروسية الأوكرانية والعقوبات على روسيا وقرارات الدول المصدرة للنفط بخفض الإنتاج.

قال البنك في تقرير نشره اليوم الثلاثاء  "في المستقبل، ستنمو أسعار المستهلك بنحو 5%، ولكن الوتيرة التصاعدية ستتباطأ حيث من المتوقع أن تهدأ الارتفاعات في أسعار النفط، وسيتصاعد الضغط الهبوطي بسبب (تراجع) الاقتصاد".

وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إلى أن بنك كوريا المركزي يستخدم مصطلح "في الوقت الحالي" للإشارة إلى فترة ثلاثة أشهر.
تأتي التوقعات الاخيرة في الوقت الذي رفع فيه البنك معدلات الفائدة بمقدار 75ر2 نقطة مئوية منذ آب/أغسطس من العام الماضي، لتحجيم التضخم المرتفع بأسرع وتيرة له لأكثر من عقدين.

ويبلغ سعر الفائدة الكورية الجنوبية حاليا 25ر3%.

وفي يوليو، الماضي بلغ معدل التضخم السنوي 3ر6% وهو الأعلى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 1998. ثم بدأ يتراجع إلى نطاق 5%، ولكنه لا يزال أعلى من متوسط التضخم المستهدف من البنك المركزي البالغ 2%.

وصرح محافظ بنك كوريا المركزي ري تشانج-يونج في مؤتمر صحفي في وقت لاحق من اليوم بأن أسعار المستهلكين قد تنمو بوتيرة بطيئة باطراد العام المقبل لكنها ستستمر في الارتفاع أسرع من النطاق المستهدف متوسط الأجل للبنك المركزي، مما يضمن استمرار تركيز البنك المركزي على محاربة التضخم.

وردا على سؤال عما إذا كانت وجهة نظر بعض صانعي السياسة النقدية، التي تم الكشف عنها الشهر الماضي، بأن معدل 5ر3% سيكون "المستوى النهائي" لدورة زيادة الأسعار الحالية ستظل صحيحة، قال ري إن المستوى ليس ما سيدفع بنك كوريا المركزي من أجله، ولكن هذا المستوى يخضع للتغير حسب الظروف الاقتصادية.

 

طباعة Email