وول ستريت تنخفض مع عودة المخاوف بشأن رفع الفائدة الأمريكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنهت أسواق الأسهم الأمريكية تعاملات الاثنين منخفضة، في ظل قلق المستثمرين بعد صدور بيانات أفضل من المتوقع لقطاع الخدمات دفعتهم إلى إعادة تقييم تفكيرهم بشأن سياسة سعر الفائدة لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي، في حين تراجعت أسهم تسلا على خلفية تقارير عن خفض الإنتاج في الصين.

وتراجع سهم تسلا لصناعة السيارات الكهربائية بسبب خطط لخفض إنتاج الطراز (واي) في ديسمبر في مصنعها بشنغهاي بأكثر من 20% مقارنة مع الشهر السابق.

وأثر ذلك في مؤشر ناسداك، حيث كانت تسلا واحدة من أكبر الخاسرين، ما دفع المؤشر التكنولوجي إلى الانخفاض للجلسة الثانية على التوالي.

وتضررت المؤشرات على نطاق واسع بعدما أظهرت بيانات أن نشاط قطاع الخدمات الأمريكي انتعش بشكل غير متوقع في نوفمبر الماضي، مع تعافي التوظيف، ما يوفر المزيد من الأدلة على الزخم في الاقتصاد.

جاءت البيانات في أعقاب استطلاع في الأسبوع الماضي أظهر نمواً أقوى من المتوقع للوظائف والأجور في نوفمبر، فيما ألقى بظلاله على الآمال في أن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد يبطئ وتيرة وشدة رفع أسعار الفائدة وسط مؤشرات في الآونة الأخيرة على انحسار التضخم.

ووفقاً لبيانات أولية، تراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 72.87 نقطة أو 1.79% ليغلق عند 3998.83 نقطة، بينما خسر المؤشر ناسداك المجمع 219.42 نقطة بنسبة 1.93% إلى 11242.07 نقطة. وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 486.34 نقطة أو 1.41% إلى 33943.54 نقطة. 

طباعة Email