النفط يتراجع دولارا قبيل اجتماع أوبك+ وحظر الاتحاد الأوروبي للنفط الروسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 انخفضت العقود الآجلة للنفط دولارا وسط تعاملات متقلبة اليوم الجمعة قبيل اجتماع لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها (أوبك+) يوم الأحد وحظر الاتحاد الأوروبي للخام الروسي اعتبارا من الاثنين المقبل.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 1.10 دولار، أي 1.1 بالمئة، إلى 85.87 دولار للبرميل بحلول الساعة 1807 بتوقيت جرينتش. وانخفضت كذلك العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 77 سنتا، أي 0.9 بالمئة، إلى 80.47 دولارا للبرميل.

وانخفض الخامان وارتفعا اليوم، لكنهما في طريقهما لتحقيق أول مكاسب أسبوعية بعد تراجعهما لثلاثة أسابيع متتالية. وستكون هذه المكاسب الأكبر في شهرين بواقع اثنين بالمئة لبرنت وخمسة بالمئة للخام الأمريكي.

في غضون ذلك، كشف دبلوماسيون ووثيقة اطلعت عليها رويترز أن حكومات الاتحاد الأوروبي اتفقت بصورة مبدئية على تطبيق حد أقصى لسعر النفط الروسي المنقول بحرا عند 60 دولارا للبرميل مع آلية تعديل لإبقاء السعر أدنى من مستوى السوق بخمسة بالمئة.

ولا يزال الحد الأقصى، الذي اقتُرح للحد من إيرادات روسيا دون أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط، بحاجة إلى موافقة رسمية قبل بدء سريان العقوبات التي فرضها التكتل على الخام الروسي في الخامس من ديسمبر .

وجرى تداول خام الأورال الروسي عند نحو 70 دولارا للبرميل بعد ظهر أمس الخميس.

وقال مصدران من كبار المنتجين الروس إن إنتاج النفط الروسي قد يتراجع بنحو 500 ألف إلى مليون برميل يوميا في أوائل 2023 بسبب حظر الاتحاد الأوروبي على الواردات المنقولة بحرا اعتبارا من يوم الاثنين.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تلتزم أوبك+ بسياسة خفض إنتاج النفط مليوني برميل يوميا خلال اجتماعها يوم الأحد لكن بعض المحللين يعتقدون أن أسعار الخام قد تنخفض ما لم تقرر المجموعة مزيدا من الخفض.

وقالت مصادر لرويترز إن الصين تستعد لإعلان تخفيف قواعد الحجر الصحي الخاص بكوفيد-19 خلال أيام، وهو ما سيمثل تحولا كبيرا في سياسة ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم إلا أن محللين يقولون إن من المرجح عدم استئناف النشاط الاقتصادي بشكل ملموس إلا بعد شهور.

وتعززت أسعار النفط أيضا بهبوط مؤشر الدولار، الذي عادة ما يتناسب أداؤه عكسيا مع أسعار النفط، مسجلا أدنى مستوياته في خمسة أشهر.  

طباعة Email