ربع موظفي المكاتب في ألمانيا غير راضين عن وظيفتهم.. ما السبب؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشف استطلاع حديث للرأي أن نحو ربع موظفي المكاتب في ألمانيا غير راضين عن وظيفتهم.

وفي الاستطلاع الذي أجراه معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من شركة "سلاك" للتكنولوجيا، قال 23% من موظفي المكاتب في ألمانيا إنهم غير راضين عن وظيفتهم. وذكر 6% فقط أن لديهم نوايا محددة لتغيير وظيفتهم.

وعند سؤال من شاركوا في الاستطلاع عن السبب الذي قد يدفعهم لتغيير وظيفتهم، ذكر 82% منهم أن السبب قد يكون ضآلة الأجور. وحل في المرتبة الثانية توازن غير صحي بين العمل والحياة الخاصة (74%)، ثم عدم الرضا عن رئيس العمل (72%).

وذكر 29% من إجمالي نحو 2000 مشارك في الاستطلاع أنهم مستعدين من ناحية المبدأ للانتقال إلى مدينة أخرى للحصول على وظيفة جديدة. وكانت هامبورج أكثر المدن التي يتمنى المشاركين في الاستطلاع الانتقال إليها، تلتها ميونخ وبرلين وفرانكفورت وكولونيا.

وبصورة مبدئية لم يعد معظم العاملين في المكاتب يرغبون في الذهاب إلى المكتب كل يوم، حيث أيد 56% من الذين شملهم الاستطلاع المزج بين العمل المكتبي والعمل من المنزل. في المقابل يرغب 20% فقط في العمل حصرا من المكتب، و 18% في العمل حصرا من المنزل.

وفي الاستطلاع قامت "يوجوف" أيضا بتقييم ردود الموظفين في المهن التقنية على وجه التحديد، حيث كان الاستياء من العمل والنوايا الملموسة لتغيير الوظيفة أقل شيوعا. في المقابل كانت هذه الفئة أكثر استعدادا لتغيير المدن وفي أغلب الأحيان كانوا مؤيدين لنظام عمل مختلط بين المكتب والمنزل.

وقال أوليفر بلور، الرئيس الإقليمي لـ"سلاك" في وسط أوروبا : "إذا أرادت الشركات الحصول على فرصة في المنافسة على أفضل المواهب اليوم، فعليها توفير ظروف عمل مرنة وبنية تحتية رقمية مناسبة".

شمل الاستطلاع 2090 فردا يعملون في وظائف مكتبية، من بينهم 1009 موظفين في وظائف تقنية. وأجري الاستطلاع في أواخر تشرين الأول/أكتوبر وأوائل نوفمبر.

 

طباعة Email