النفط يستقر خلال جلسة تداول متقلبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقرت أسعار النفط تقريبا خلال جلسة تداول متقلبة أمس الخميس، إذ تلاشت الدفعة جراء الأخبار التي تفيد بأن الصين تفكر في تخفيف إجراءات الحجر الصحي الخاصة بكوفيد-19 بالنسبة للزوار أمام مخاوف التضخم الذي يحد من الطلب على النفط.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت ثلاثة سنتات لتبلغ عند التسوية 92.38 دولار للبرميل.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم نوفمبر 43 سنتا إلى 85.98 دولار للبرميل. وانخفض الخام الأمريكي تسليم ديسمبر سنتا واحدا ليبلغ 84.51 دولار للبرميل.
وارتفع كلا الخامين في وقت سابق بأكثر من دولارين للبرميل.

وتلقت أسعار النفط دعما من الأنباء التي أفادت بأن بكين تدرس خفض فترة الحجر الصحي للزوار إلى سبعة أيام من عشرة، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أمس الخميس نقلا عن مصادر مطلعة.

والتزمت الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، بالقيود الصارمة لكوفيد هذا العام، مما أثر بشدة على النشاط التجاري والاقتصادي وأدى إلى انخفاض الطلب على الوقود.

كما حصلت الأسعار على دفعة من الحظر الوشيك الذي سيفرضه الاتحاد الأوروبي على الخام والمنتجات النفطية الروسية، فضلا عن خفض الإنتاج من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء في مقدمتهم روسيا، وهو التكتل المعروف باسم (أوبك+).

واتفق أعضاء أوبك+ على خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا في أوائل أكتوبر. 

طباعة Email