البريطانيون يواجهون التضخم بـ «الأغذية المجمدة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف تقرير إخباري اليوم السبت أن المتسوقين في بريطانيا بدأوا يعتمدون استراتيجية جديدة في محاولة لإطالة أمد مواد البقالة الأسبوعية لديهم، من خلال التحول إلى السلع التي تدوم طويلا.

وبحسب ما ذكرته وكالة بلومبرج للأنباء، أقبل متسوقو سلسلة متاجر التجزئة "تيسكو" في الأونة الأخيرة على شراء المزيد من الخضروات والأسماك والبتزا المجمدة. كما انصرف البعض في أكبر متاجر للبقالة في المملكة المتحدة عن شراء فطائر البتزا الطازجة، إلى البتزا الجافة، وعن الشوربة المبردة إلى المعلبة.

ولوحظ نفس الاتجاه في سلاسل متاجر "سينسبري" و"ايسلند فودز".

وقالت الوكالة إن المستهلكين أجبروا في مواجهة ارتفاع فواتير مواد البقالة والطاقة، إلى التحول إلى عناصر يمكن أن تكون أرخص سعرا، وأقل إهدارا، حيث يبحثون عن عروض الخصومات، والعلامات التجارية الخاصة بكل متجر، بدلا من العلامات الشهيرة.

ونقلت بلومبرج عن ريتشارد ووكر، المدير العام في "ايسلند فودز" قوله في مقابلة عبر الهاتف: "الناس يعون القيمة... الأغذية المجمدة أرخص سعرا وهناك إهدار أقل- الميزانيات تعاني بشدة في الوقت الحالي."

ووفقا لشركة "كانتار" لتحليل البيانات، والاستشارات، فإن الخضروات والفطائر واللحوم المجمدة تحظى بشعبية وإقبال في متاجر "سينسبري". كما تجاوزت مبيعات الأغذية المجمدة في "ايسلند فودز" أسعار تلك المبردة.

وعلى نطاق أوسع، زاد حجم مبيعات الأغذية المجمدة بنسبة 10 في المئة مقارنة بعام مضى، تظهر الخضروات المجمدة والفطائر واللحوم، مما يتجاوز نسبة 6 في المئة في مبيعات الخضروات الطازجة.

ويكافح المستهلكون في بريطانيا في مواجهة أعلى معدل تضخم تشهده بلادهم منذ عقود. وقد وصل حجم التضخم في أسعار مواد البقالة إلى حوالي 14 في المئة في وقت سابق الشهر الجاري، بحسب "كانتار"، وهو أعلى معدل منذ بدء رصد البيانات في عام 2008.

 

 

طباعة Email