إغلاق المؤشر ستاندرد آند بورز على انخفاض بعد جلسة متقلبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنهى المؤشر ستاندرد آند بورز 500 جلسة متقلبة أمس الأربعاء على انخفاض طفيف بعد أن أظهرت محاضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الاتحادي أن صناع السياسة اتفقوا على أنهم بحاجة لانتهاج سياسة أكثر تشددا.

وأظهر محضر الاجتماع، الذي عُقد يومي 20 و21 سبتمبر، أن العديد من مسؤولي الاحتياطي الاتحادي "أكدوا أن تكلفة اتخاذ إجراءات مخففة لخفض التضخم من المرجح أن تفوق تكلفة اتخاذ إجراءات قاسية".

وخلال ذلك الاجتماع، رفع مسؤولو الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية للمرة الثالثة على التوالي في محاولة لخفض التضخم من أعلى مستوياته في 40 عاما.

أظهرت البيانات في وقت سابق من أمس ارتفاعا مفاجئا في أسعار المنتجين في سبتمبر. ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بوزارة العمل بنسبة 8.5 بالمئة في اثني عشر شهرا حتى سبتمبر، وهو أعلى قليلا من الارتفاع المتوقع بنسبة 8.4 بالمئة. ومع ذلك، كانت القراءة أقل من زيادة بنسبة 8.7 بالمئة في أغسطس.

وبحسب البيانات الأولية، فقد مؤشر ستاندرد آند بورز 11.70 نقطة أو 0.33 بالمئة ليغلق عند 3577.14 نقطة، فيما خسر مؤشر ناسداك المركب 8.26 نقطة أو 0.08 بالمئة إلى 10417.93 نقطة. وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 24.23 نقطة أو 0.08 بالمئة إلى 29214.96 نقطة.

وهناك مخاوف متزايدة بين المستثمرين من أن رفع الاحتياطي الاتحادي لأسعار الفائدة بشكل كبير قد يدفع أكبر اقتصاد في العالم إلى الركود.

ومن المرجح أن تكون بيانات أسعار المستهلكين اليوم الخميس أساسية للمستثمرين، إلى جانب بدء أرباح الربع الثالث، والتي تبدأ بالنتائج من البنوك الكبرى يوم الجمعة. 

طباعة Email