مؤشر ستوكس 600 الأوروبي يسجل أدنى مستوى في أسبوع لمخاوف النمو

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجعت الأسهم الأوروبية للجلسة الرابعة على التوالي اليوم الاثنين وسط قلق المستثمرين إزاء تأثير التوتر المتزايد بين أوكرانيا وروسيا وعزم البنوك المركزية على كبح التضخم على النمو الاقتصادي وأرباح الشركات.
وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 بالمئة بحلول الساعة 0708 بتوقيت جرينتش، مسجلا أدنى مستوى منذ الثالث من أكتوبر تشرين الأول.
وانخفض المؤشر أكثر من ثلاثة بالمئة خلال أربع جلسات وسط مخاوف من مواصلة البنوك المركزية العالمية الرئيسية، وخاصة مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي)، رفع أسعار الفائدة بقوة لترويض التضخم.
وتفاقمت تلك المخاوف بعد أن أظهرت بيانات يوم الجمعة مرونة في سوق الوظائف الأمريكية في سبتمبر أيلول، مما أدى إلى إضعاف الآمال في تراجع الاحتياطي الاتحادي عن نهجه في وقت قريب.
وتراجعت جميع مؤشرات القطاعات لستوكس 600 في التعاملات المبكرة، بقيادة أسهم شركات التكنولوجيا التي تراجعت 1.4 بالمئة.
وتراجعت أسهم شركات تصنيع الرقائق الأوروبية، ومن بينها "إنفينيون" و"بي إي سيميكوندكتور"، بنسب تتراوح بين واحد واثنين بالمئة بعد أن نشرت واشنطن مجموعة شاملة من ضوابط التصدير، ومنها إجراء لحرمان الصين من بعض الرقائق المصنوعة في أي مكان في العالم بمعدات أمريكية.
ومع ذلك، قفز سهم رينو إس إيه 4.4 بالمئة بعد أن ذكرت رويترز أن نيسان موتور المحدودة تضغط على شريكتها الفرنسية لتقليص حصتها في عملاق السيارات اليابانية قدر الإمكان ويحتمل أن تفكر في جمع الأموال لإعادة شراء الأسهم. 

طباعة Email