النفط ينخفض 1% تقريباً بعد بيانات التضخم الأمريكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أغلقت أسعار النفط على انخفاض بنسبة واحدة في المئة تقريبا اليوم الثلاثاء، متخلية عن مكاسبها التي حققتها في وقت سابق، مع ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة بشكل غير متوقع في أغسطس، مما يوفر مبررا لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي للإقدام على زيادة كبيرة أخرى في أسعار الفائدة الأسبوع المقبل.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت للتسليم في نوفمبر 83 سنتا عند التسوية إلى 93.17 دولار للبرميل، بنسبة هبوط 0.9 بالمئة، بعدما جرى تداولها في نطاق بين 91.05 دولار و95.53 دولار للبرميل.

كما نزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 47 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 87.31 دولار للبرميل عند التسوية، بعد تعاملات تراوحت بين 85.06 دولار و89.31 دولار.

وقالت وزارة العمل الأمريكية إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.1 بالمئة الشهر الماضي بعد أن ظل دون تغيير في يوليو. وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم هبوطا بنسبة 0.1 بالمئة.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي يومي الثلاثاء والأربعاء الأسبوع القادم، مع تجاوز التضخم هدف البنك المركزي الأمريكي الذي يبلغ اثنين بالمئة.

ويتم تسعير النفط بشكل عام بالدولار الأمريكي، لذا فإن ارتفاع الدولار يجعل السلعة أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

كما أثرت قيود مكافحة كوفيد-19 الجديدة في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، على أسعار الخام.

وارتفع كلا العقدين بأكثر من 1.50 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة، بدعم مخاوف من تراجع المخزونات.

 

طباعة Email