العقود الأمريكية للغاز الطبيعي تهبط 4% إلى أدنى مستوى في 4 أسابيع

ت + ت - الحجم الطبيعي

هبطت العقود الآجلة الأمريكية للغاز الطبيعي اليوم الأربعاء حوالي أربعة في المئة إلى أدنى مستوى في أربعة أسابيع، بينما يتجه الإنتاج لتسجيل مستوى قياسي شهري وبينما هوت الأسعار العالمية للنفط والغاز.

لكن في غرب الولايات المتحدة، قفزت أسعار البيع الفوري لأعلى مستوى في عامين، بينما تفادت كاليفورنيا انقطاعات للكهرباء وسجل الطلب على الغاز مستوى قياسيا مرتفعا.

وجاء الانخفاض في العقود الآجلة للغاز بينما يستمر توقف مصنع فريبورت لتصدير الغاز الطبيعي المسال في تكساس عن العمل، مما يترك المزيد من الغاز في الولايات المتحدة لشركات المرافق للضخ في المخزونات للشتاء القادم.

وفريبورت هو ثاني أكبر مصنع لتصدير الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة وكان يستهلك حوالي ملياري قدم مكعبة يوميا من الغاز قبل إغلاقه في الثامن من يونيو.

ومن المتوقع أن يستأنف العمل بشكل جزئي على الأقل في أوائل إلى منتصف نوفمبر.

وأنهت عقود الغاز الطبيعي تسليم أكتوبر جلسة التداول في بورصة نايمكس منخفضة 30.3 سنت، أو 3.7 بالمئة، لتسجل عند التسوية 7.842 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية وهو أدنى مستوى إغلاق منذ التاسع من أغسطس.

وما زالت العقود الآجلة الأمريكية للغاز مرتفعة حوالي 110 بالمئة حتى الآن هذا العام بينما تبقي أسعار أعلى في أوروبا وآسيا الطلب على صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال قوية.

ويجري تداول الغاز حول 61 دولار للمليون وحدة حرارية في أوروبا وحول 55 دولارا في آسيا. ويمثل ذلك هبوطا قدره 12 في المئة في أسعار الغاز الأوروبية.

طباعة Email