الشتاء يهدد بإفلاس شركات طيران أوروبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتوقع محللون في مؤسسة سانفورد سي برنستاين أن تزيد احتمالات إفلاس شركات الطيران الأضعف في أوروبا خلال الشتاء الحالي، في الوقت الذي توجه فيه الدول التي ساندت تلك الشركات أثناء أزمة جائحة كورونا في العامين الماضيين الدعم حاليا إلى قطاعات أخرى نتيجة ارتفاع معدلات التضخم.

وقال المحللون إنه في حين حصلت شركات الطيران على مساعدات حكومية كبيرة أثناء أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، فإنها تواجه الآن صعوبات نتيجة ارتفاع أسعار الوقود وتكاليف العمالة مع التراجع الموسمي لحركة السفر خلال الشتاء. في الوقت نفسه تكافح الحكومات من أجل تخفيف أعباء نفقات المعيشة المتزايدة على المستهلكين بعد وصول معدلات التضخم إلى مستويات قياسية.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن الكس إيرفنج وكليمنت فلينو المحللين في برنستاين القول إن شركات الطيران الأصغر حجما في وسط وشرق أوروبا ستكون الأشد عرضة للخطر خلال الشتاء، مشيرين إلى استخدام نموذج جديد لتقييم مخاطر الإفلاس وفقا لمستويات المنافسة والطاقة التشغيلية وشبكات الخطوط والنفقات المحتملة لتأجير الطائرات واستبدال الطائرات القديمة.

وقال المحللون إن شركات الطيران الست الكبرى في أوروبا تواجه خطرا بسيطا، حيث تتمتع شركات الطيران منخفض التكاليف ريان أير هولدنجز وإيزي جيت وويز أير هولدنجز بتصنيفات ائتمان جيدة، في حين مازالت شركات أير فرانس-كيه.إل.إم الفرنسية الهولندية وآي.أيه.جي المالكة لشركتي بريتش أيروايز البريطانية والأيبيرية الإسبانية وشركة لوفتهانزا الألمانية قادرة على الحصول على المساعدات الحكومية إذا طلبتها.

وبحسب التقرير، فإن قائمة الشركات الأشد عرضة للمخاطر تتضمن شركة من قبرص وأخريين من ألبانيا، بالإضافة إلى شركة في كل من بيلاروسيا وبلغاريا وجمهورية التشيك وجورجيا ومولدوفا ورومانيا.

طباعة Email