الليرة التركية تستقر بعد تراجعها مع صدمة خفض الفائدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقرت الليرة التركية مقابل الدولار اليوم الجمعة بعد أن اقتربت من مستويات متدنية قياسية في الجلسة السابقة، إذ صدم البنك المركزي التركي الأسواق بخفض سعر الفائدة إلى 13 بالمئة.

وبحلول الساعة 0438 بتوقيت غرينتش، استقرت العملة عند 18.1، دون تغير تقريبا عن إغلاق يوم الخميس عندما وصلت لفترة وجيزة إلى 18.15، وهو أضعف مستوياتها منذ 20 ديسمبر، بعد الخفض المفاجئ لسعر الفائدة.

وخفض البنك المركزي التركي سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس، قائلا إنه بحاجة إلى مواصلة دفع النمو الاقتصادي على الرغم من ارتفاع التضخم إلى ما يقرب من 80 بالمئة واتجاه عالمي بين البنوك المركزية الأخرى لتشديد السياسات.وهذه هي المرة الأولى التي يحرك فيها المركزي التركي الفائدة منذ بداية العام الجاري، حيث ظلت مستقرة عند مستوى 14 بالمئة على مدار السبعة أشهر الماضية على الرغم من تسارع معدلات التضخم لأعلى مستوياتها في نحو 24 عاما.

وأدت السياسات النقدية المتساهلة للغاية وارتفاع تكاليف الغذاء والطاقة إلى زيادة معدلات التضخم في تركيا، وضعف العملة بشدة، حيث انخفضت هذا العام بنحو 26 بالمئة، بعد أن نزلت 44 بالمئة العام الماضي إثر تخفيضات غير تقليدية في أسعار الفائدة، لتصبح من العملات الأسوأ أداء في الأسواق الناشئة.

ويأتي خفض الفائدة في تركيا أمس، في اتجاه معاكس لتحركات أغلب البنوك المركزية الكبرى التي ترفع الفائدة بمعدلات مرتفعة من أجل كبح التضخم، فخلافا للنظريات الاقتصادية الكلاسيكية، يرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن نسب الفائدة المرتفعة تزيد التضخم.

طباعة Email