صعود النفط دولارين بدعم من تراجع الدولار

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت أسعار النفط دولارين للبرميل أمس الاثنين بدعم من مخاوف بشأن المعروض وتراجع الدولار الأمريكي ومكاسب أولية لأسواق الأسهم، لكن الأسعار تذبذبت بينما يخشى البعض أن الطلب على الوقود قد يضعف إذا رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة الأمريكية بوتيرة قوية.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 1.95 دولار، أو 1.9 بالمئة، لتسجل عند التسوية 105.15 دولار للبرميل.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط دولارين، أو 2.1 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 96.70 دولار للبرميل.

وقال جيوفاني ستونوف محلل النفط ببنك يو بي إس "تراجع طفيف للدولار الأمريكي وتحسن أسواق الأسهم يدعمان النفط". وبعد بداية قوية تحولت الأسهم الأمريكية للهبوط في تعاملات بعد الظهر مع توخى المستثمرين الحذر قبيل اجتماع البنك المركزي الأمريكي ونتائج من بضع شركات للنمو هذا الأسبوع.

وشهدت العقود الآجلة للنفط تقلبات في الأسابيع القليلة الماضية مع تعرضها لضغوط من مخاوف بأن تزايد أسعار الفائدة قد يبطىء النشاط الاقتصادي والطلب على الوقود، لكنها تجد دعما من شح في المعروض خصوصا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات الغربية على موسكو.

وقال دينيس كيسلر نائب رئيس التعاملات في (بي او كيه فايننشال) "الاقتصادان الأمريكي والأوروبي يتباطأن، ومع توقعات بأن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة مجددا هذا الأسبوع فإن المتعاملين يبقون حذرين للغاية."

وأشار مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى أن المركزي الأمريكي سيرفع على الأرجح أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماعه في 26 و27 يوليو.

وأفلتت الصين بالكاد من انكماش اقتصادي في الربع الثاني مع تسجيل ثاني أكبر اقتصاد في العالم نمو بلغ 0.4 بالمئة على أساس سنوي. ومن ناحية أخرى، قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إنها تهدف إلى إعادة الإنتاج إلى 1.2 مليون برميل يوميا في غضون أسبوعين، من حوالي 860 ألف برميل يوميا.

لكن محللين يتوقعون أن يبقى إنتاج ليبيا متقلبا بينما ما زال التوتر مرتفعا بعد اشتباكات بين فصائل متناحرة في مطلع الأسبوع.

طباعة Email