النفط يرتفع بفعل مخاوف الإمدادات

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت أسعار النفط أمس الخميس وسط مخاوف بشأن الإمدادات بعد أن كشف الاتحاد الأوروبي خططا لفرض عقوبات جديدة على روسيا تشمل فرض حظر على الخام.

غير إن الضغط الناجم عن ارتفاع الدولار والتراجع فيض أسواق الأسهم عالميا ضغطا على أسعار النفط.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 76 سنتا بما يعادل 0.7 بالمئة لتبلغ عند التسوية 110.90 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 45 سنتا أو 0.4 بالمئة لتتم تسويته عند 108.26 دولار.

وهذا أعلى سعر عند الإغلاق لخام غرب تكساس الوسيط منذ 25 مارس وأعلى مستوى تسوية لبرنت منذ 18 أبريل.

بلغ الدولار الأمريكي أعلى مستوياته منذ ديسمبر 2002 غداة تأكيد مجلس الاحتياطي الاتحادي أنه سيتخذ خطوات صارمة لمكافحة التضخم.

ويجعل ارتفاع الدولار النفط أكثر تكلفة بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.

وتراجعت الأسهم في وول ستريت، إذ أحجم المستثمرون عن الاستثمارات عالية المخاطر وسط قلق من أن نجلس الاحتياطي الاتحادي قد يرفع أسعار الفائدة أكثر هذا العام لكبح التضخم.

ويشمل اقتراح عقوبات الاتحاد الأوروبي، الذي يحتاج إلى تأييد بالإجماع من دول التكتل البالغ عددها 27، الوقف التدريجي لواردات المنتجات المكررة الروسية بحلول نهاية 2022 وفرض حظر على جميع خدمات الشحن والتأمين لنقل النفط الروسي.

وقال بيورنار تونهاوجن رئيس أبحاث أسواق النفط في ريستاد إنرجي "سوق النفط لم تضع في الحسبان بالكامل احتمالية فرض الاتحاد الأوروبي لحظر نفطي (على روسيا)، لذلك من المتوقع ارتفاع أسعار الخام في أشهر الصيف إذا تم التصويت عليها لتصبح قانونا".

 

طباعة Email