الدولار الأمريكي ينخفض ونظيره الأسترالي يرتفع

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجع الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات أمس الثلاثاء، بينما يعكف المستثمرون على تقييم حجم التحرك المتوقع لمجلس الاحتياطي الاتحادي في زيادة أسعار الفائدة هذا الأسبوع ومساره المستقبلي.

وكانت العملة الخضراء سجلت أعلى مستوى في 20 عاما الأسبوع الماضي بفعل توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيكون أكثر قوة من أقرانه في تشديد السياسة النقدية بينما يسير التضخم بأسرع وتيرة في 40 عاما.

ومن المتوقع أن يرفع مجلس الاحتياطي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس وأن يعلن عن خطة لخفض ميزانيته العمومية البالغة تسعة تريليونات دولار عندما يختتم اجتماعه الذي يستمر يومين اليوم الأربعاء.

ويتوقع متعاملون أن سعر الفائدة القياسي لمجلس الاحتياطي الاتحادي سيرتفع إلى 2.89 بالمئة بحلول نهاية العام من 0.33 بالمئة حاليا.

وسجل مؤشر الدولار في أواخر التعاملات 103.482، منخفضا 0.25 بالمئة بعد أن وصل يوم الخميس إلى 103.93، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر 2002.

وتنتظر الأسواق تقرير الحكومة الأمريكية للوظائف لشهر أبريل الذي سيصدر يوم الجمعة.

وقفز الدولار الأسترالي بعد أن رفع البنك المركزي سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 0.35 بالمئة، في أول زيادة في أكثر من عشر سنوات وأشار إلى مزيد من الزيادات في المستقبل بينما يسدل الستار على تحفيز ضخم أثناء الجائحة.

وجرى تداول الدولار الأسترالي في أواخر التعاملات مرتفعا 0.6 بالمئة عند 0.7094 دولار أمريكي.

وصعد اليورو 0.16 بالمئة إلى 1.0526 دولار بعد أن كان هبط يوم الخميس إلى 1.0470 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ يناير كانون الثاني 2017.

واستقرت العملة اليابانية فوق أدنى مستوياتها في 20 عاما التي وصلت إليها يوم الخميس عندما عزز بنك اليابان المركزي تعهده للإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوى شديد الانخفاض.

وجرى تداول الين الياباني في أواخر التعاملات عند 130.19 مقابل الدولار بعد أن وصل يوم الخميس إلى 131.24، وهو أضعف مستوى له منذ أبريل نيسان 2002.

طباعة Email