النفط ينخفض بفعل محادثات روسيا وأوكرانيا وبيانات المخزونات الأمريكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

هبطت أسعار النفط للمرة الخامسة في ست جلسات اليوم الأربعاء في رد فعل للمتعاملين على آمال بتقدم في محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا وزيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكية.

وتشهد سوق النفط تقلبات حادة منذ حوالي أسبوعين وجرى تداول الخامين القياسيين كليهما على مدار الثلاثين يوما الماضية في نطاق هو الأوسع من أي وقت منذ منتصف 2020.

ولم يختلف الحال اليوم، إذ جرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في نطاق 6 دولارات، بين 97.55 دولار و103.70 دولار قبل أن يسجل عند التسوية 98.02 دولار، منخفضا 1.89 دولار أو 1.9 بالمئة.

وأنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط الجلسة منخفضة 1.40 دولار، أو 1.5 بالمئة، عند 95.04 دولار للبرميل.

وكانت موجة شراء محمومة الأسبوع الماضي قد دفعت برنت ليتخطى لفترة وجيزة 139 دولارا للبرميل وسط مخاوف من انقطاع في الإمدادات الروسية. وبرنت الآن منخفض أكثر من 40 دولارا عن ذلك المستوى ويحذر محللون من أن هذا يعكس تفاؤلا كبيرا بأن الحرب ستنتهي قريبا.

وفرضت الولايات المتحدة ودول أخرى عقوبات صارمة على روسيا منذ بدء عمليتها العسكرية في أوكرانيا قبل أكثر من أسبوعين. وعرقل هذا تجارة نفط لروسيا تبلغ أكثر من 4 إلى 5 ملايين برميل من الخام يوميا.

وسجل برنت مكاسب بلغت 28 بالمئة في ستة أيام ثم هبط 24 بالمئة على مدار الجلسات الست السابقة بما فيها جلسة اليوم. وسجلت الأسعار أعلى مستوى في 14 عاما في السابع من مارس قبل أن تتراجع.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية اليوم أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة سجلت زيادة بلغت 4.3 مليون برميل الأسبوع الماضي بينما كان من المتوقع أن تنخفض.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي اليوم أسعار الفائدة للمرة الأولى في ثلاث سنوات، لكن ذلك لم يكن له تأثير يذكر على مسار سوق النفط.

طباعة Email