بعد تراجعات «قاسية» .. أسعار النفط تلتقط الأنفاس

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقطت أسعار النفط الأنفاس قليلا اليوم الأربعاء بعد تراجعات أفقدتها معظم المكاسب التي حققتها بعد الحرب الروسية الأوكرانية، وسط توقعات باحتمال تراجع الطلب بسبب التفشي غير المسبوق لفيروس كورونا في الصين.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط تسليم نيسان/أبريل بـ 5ر0% إلى 87ر96 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية عند الساعة الواحدة و20 دقيقة من بعد ظهر اليوم بتوقيت سنغافورة، وذلك بعد تراجع بـ 4ر6% أمس. كما ارتفع خام برنت تسوية مايو بنسبة 1% إلى 86ر100 دولار في بورصة أوروبا للعقود الآجلة، بعد تراجع بنسبة 5ر6% أمس، وفقا لبيانات وكالة "بلومبرج" للأنباء.

وسجلت أسعار النفط سلسلة من التراجعات، وخسرت أكثر من 20%، منذ أغلقت قبل أكثر من أسبوع على أعلى مستوى منذ عام 2008 . وفرضت الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، العديد من عمليات الإغلاق في أنحاء البلاد لاحتواء أسوأ تفشٍ لفيروس كورونا منذ ظهور الجائحة.

وتشهد أسعار النفط واحدة من أكثر الفترات اضطرابا على الإطلاق، حيث أدت التطورات السريعة حول الحرب وما أعقبها من عقوبات إلى تقلبات حادة وتاريخية في الأسعار.
ونقلت بلومبرج عن المحلل الاستراتيجي جون دريسكول القول :"التقلبات تهيمن على هذه السوق ... وهي لا تستند إلى حقائق، وإنما إلى هستيريا وخوف. كان من المرجح أن ترتفع الأسعار، ولكن ليس بهذه الحدة".

 

طباعة Email