مرة أخرى.. سفينة تابعة لشركة "ايفر جيفن" تجنح قبالة السواحل الأمريكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تبذل السلطات الأمريكية جهودا لإزاحة سفينة حاويات يبلغ طولها 334 مترا علقت قبالة الساحل الشرقي للولايات المتحدة بعد نحو عام من إغلاق سفينة أخرى تديرها نفس الشركة لقناة السويس لمدة ستة أيام مما تسبب في آثار مضاعفة على التجارة العالمية.

وقال خفر السواحل الأمريكي يوم الاثنين إنه يعمل مع وزارة البيئة في ولاية ماريلاند لإعادة تعويم السفينة "إيفر فوروارد" التي ترفع علم هونج كونج بعد أن جنحت في خليج تشيسابيك، بالقرب من قناة كريجيل قبالة بالتيمور بولاية ماريلاند.

ووفقا لجدولها الزمني، انطلقت السفينة من بالتيمور يوم الأحد وكان من المقرر أن تصل إلى نورفولك بولاية فرجينيا يوم الخميس قبل أن تنطلق إلى نيويورك ثم قناة بنما.

وقال خفر السواحل إنه تلقى لأول مرة تقارير تفيد بأن السفينة علقت في الساعة 9 مساء يوم الأحد بالتوقيت المحلي (0100 من صباح الاثنين بتوقيت جرينتش)، مضيفا أن "التقارير الأولية لم تشر إلى أي إصابات أو تلوث أو أضرار لحقت بالسفينة نتيجة الجنوح".

وفي مارس 2021، أغلقت سفينة الحاويات الضخمة "إيفر جيفن"، التي تديرها شركة "إيفرجرين" ، قناة السويس لمدة ستة أيام بعد أن جنحت خلال عاصفة رملية، مما أدى إلى تعطيل حركة المرور على أحد أكثر طرق الشحن ازدحاما وتسبب ذلك في فوضى تجارية.

طباعة Email