قلق ألماني حيال المصادرة المحتملة لشركات دولية في روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أبدت الشركات الألمانية قلقها حيال عمليات المصادرة المحتملة لشركات دولية في روسيا.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال المدير التنفيذي للجنة المعنية بالاقتصاد الألماني في شرق أوروبا، ميشائيل هارمس:" تعمل الكثير من الشركات الألمانية منذ عقود في روسيا وتتحمل المسؤولية عن نحو 280 ألف عامل".

وأضاف هارمس:" لا توجد معلومات موثوقة في الوقت الراهن، وليس لدينا علم بعد بمشروع قانون بهذا الخصوص، ولهذا السبب فإننا لا نقدم حاليا توصيات لشركاتنا، لكننا نراقب التطورات باهتمام".
يذكر أن شركات دولية عديدة، ومنها شركات ألمانية، أوقفت أنشطتها في روسيا بسبب الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وهددت الحكومة الروسية بمصادرة الشركات الدولية التي علقت أعمالها في البلاد.

وكان نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري ميدفيديف، أعلن أن الحكومة الروسية تعمل على إعداد خطوات لإشهار إفلاس هذه الشركات في روسيا وتأميم ممتلكاتها.

وفي سياق متصل، أعرب الرئيس التنفيذي لاتحاد الشركات الألمانية المتوسطة، ماركوس يرجر، عن قلقه حيال هذه التطورات وقال:" إعلانات الحكومة الروسية عن اعتزامها تأميم ملكيات الشركات الأجنبية التي علقت أنشطتها في البلاد، بناء على إشهار إفلاس صوري وفي إطار إجراء إعسار مقتضب، أصابنا كاتحاد شركات بقلق بالغ".

وأضاف يرجر أن ما يمكن افتراضه من هذه الإعلانات هو أن الشركات التي لم تنسحب، سيتم السماح لها بمواصلة القيام بأعمالها " ومع ذلك فنحن ننصح كل الشركات الألمانية بشكل ملح بأن تستشير كل مكاتب المحاماة العاملة في روسيا لأخذ استعدادتها لكل الاحتمالات. ومطلوب من الحكومة الألمانية أن تمثل مصالح الشركات الألمانية العاملة في روسيا أمام الحكومة الروسية".

وبحسب ما أعلنته غرفة التجارة والصناعة الألمانية في رد على سؤال، فإن عدد الشركات الألمانية العاملة في روسيا كان وصل إلى قرابة 3650 شركة حتى اندلاع الحرب في أوكرانيا.

وكانت الاستثمارات الألمانية المباشرة في روسيا زادت في السنوات الماضية وكان ذلك في الغالب للحاجة إلى التوطين.

في الوقت نفسه، أشارت الغرفة إلى تزايد عدد الشركات التي غادرت السوق الروسي.

 

طباعة Email