تحذير لمنطقة اليورو من ارتفاع معدل التضخم

حذر كلاس كنوت، عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي، من أن منطقة اليورو تواجه احتمال  ارتفاع معدل التضخم بأسرع من التوقعات نتيجة اضطراب سلاسل التوريد وارتفاع الأجور.

وقال كنوت خلال مشاركته في حلقة نقاشية عبر الإنترنت أمس الخميس: "تميل مخاطر التضخم العام مجددا نحو الاتجاه الصعودي.. مخاطر الارتفاع على المدى القصير  والمتوسط ترتبط بشكل أساسي باستمرار الاختناقات في جانب العرض مع تزايد قوة آلية الأجور/الأسعار المحلية".

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن كنوت، وهو ممثل هولندا في مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي، قوله إن المستثمرين يأخذون احتمال ارتفاع التضخم بجدية وهذا نبأ جيد "بعد فترة من  العراقيل ومخاطر الكساد".

تأتي تصريحات كنوت قبل اجتماع أساسي في البنك المركزي الأوروبي لمناقشة الاستعداد للفترة الانتقالية بالنسبة لإجراءات التحفيز الاقتصادي، التي أطلقها البنك أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد، مع تزايد تركيز القوى الاقتصادية الأخرى في العالم على خطر ارتفاع الأسعار.

ويأتي ذلك في حين ارتفع معدل التضخم في منطقة العملة الأوروبية الموحدة إلى 4ر3 بالمئة في سبتمبر الماضي، مدفوعا إلى حد كبير بالزيادة في أسعار الطاقة، بحسب تقديرات مكتب الاحصاء الأوروبي (يوروستات).

ويمثل هذا الارتفاع استمرارا للاتجاه الصعودي للأسعار خلال الشهور الأخيرة، والذي يمثل مصدر قلق للاتحاد الأوروبي.

وفي أغسطس الماضي، بلغ معدل التضخم في منطقة اليورو 3 بالمئة.

وتضم منطقة اليورو 19 من الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وذكر مكتب الاحصاء الأوروبي، ومقره لوكسمبرغ، أن أسعار الطاقة ارتفعت في سبتمبر بنسبة سنوية تبلغ 4ر17 بالمئة مقابل 4ر15 بالمئة في أغسطس.

كلمات دالة:
  • كلاس كنوت ،
  • هولندا،
  • بلومبرغ ،
  • تضخم،
  • توريد ،
  • اليورو
طباعة Email