الذهب يهوي إلى أدنى مستوى في أكثر من 7 أشهر

عوض الذهب بعض خسائره اليوم الجمعة بعد أن نزل لأدنى مستوياته في أكثر من سبعة أشهر، لكنه يظل على مسار تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ نهاية نوفمبر، إذ تراجعت جاذبية المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا بفعل ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1771.16 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07.06 بتوقيت غرينتش، بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ الثاني من يوليو إلى 1759.29 دولار في وقت سابق من الجلسة. وانخفضت الأسعار 2.9 بالمئة منذ بداية الأسبوع الجاري.

وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 بالمئة إلى 1769.20 دولار.

وقال هاريش ف. رئيس أبحاث السلع الأولية لدى جيوجيت للخدمات المالية إن الأسعار انتعشت بعد أن بلغت مستوى الدعم الفني عند 1760 دولارا وذلك هو السبب في أننا نشهد بعض التعافي.

لكنه أضاف أن الذهب سيواصل الخضوع لضغوط بسبب التفاؤل المحيط بتعافي الاقتصاد العالمي، وبيانات اقتصادية قوية، وارتفاع العوائد واستقرار الدولار.

ولم يتلق الذهب الدعم من ارتفاع غير متوقع في طلبات إعانة البطالة الأمريكية على الرغم من انخفاض الإصابات الجديدة بفيروس كورونا الأسبوع الماضي.

وحومت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية الأمريكية قرب أعلى مستوى في عام والذي بلغته في وقت سابق من الأسبوع. ويزيد ارتفاع العوائد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.5 بالمئة إلى 26.87 دولار للأوقية، وانخفضت أكثر من 1.8 بالمئة منذ بداية الأسبوع وهو الأسوأ منذ منتصف يناير كانون الثاني.

وتراجع البلاتين 1.3 بالمئة إلى 1258.52 دولار، لكنه يتجه لتسجيل مكسب أسبوعي هو الثالث على التوالي، بينما تراجع البلاديوم 0.3 بالمئة إلى 2345.07 دولار.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات