ارتفاع طفيف للذهب وكبير للفضة في تعاملات أمس

سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للذهب ارتفاعا طفيفا خلال تعاملات أمس الاثنين فيما واصلت أسعار الفضة ارتفاعها الكبير.

وارتفعت أسعار الفضة بشدة أمس مدعومة بزيادة كبيرة في الطلب عليها، بعد تقرير موقع ريدإت عن نقص في إمدادات المعدن النفيس ذي الاستخدامات الصناعية.

في الوقت نفسه، فإن ارتفاع الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى حد من صعود الذهب. وارتفع مؤشر قيمة الدولار أمس إلى 02ر91 نقطة بزيادة قدرها نصف نقطة مئوية عن مستواه يوم الجمعة في ختام تعاملات الأسبوع الماضي.

وارتفع سعر الذهب أمس بمقدار 60ر13 دولار؛ أي بنسبة 7ر0% إلى 90ر1863 دولار للأوقية تسليم أبريل المقبل. وارتفع سعر الفضة بمقدار 5ر2 دولار؛ أي بنسبة 3ر9% إلى 418ر29 دولار للأوقية تسليم أبريل المقبل.

يأتي ذلك فيما قال جريجور جيرجيرسن، مؤسس شركة تجارة المعادن النفيسة في سنغافورة سيلفر بوليون أمس الاثنين إن هناك مبيعات قياسية للفضة، في حين لا توجد عمليات إعادة بيع للمعدن نفسه تقريبا.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن جريجيرسن القول إن 75% من المبيعات خلال الـ 24 ساعة الماضية كانت عبارة عن سبائك زنة 1000 أوقية من الدرجة الجيدة، إلى جانب وجود أكثر من 300 طلب شراء.

في الوقت نفسه زادت كميات الذهب التي يعاد بيعها عن الكميات المبيعة في السوق نظرا لاتجاه العملاء إلى بيع الذهب لشراء الفضة بحسب التاجر السنغافوري.

وأضاف أن الطلب على الفضة يتزايد، وهناك تدفق قوي للعملاء الجدد الراغبين في الشراء.

كلمات دالة:
  • الدولار،
  • بلومبرغ ،
  • الفضة،
  • الذهب
طباعة Email