تمديد محاكمة رئيس شركة أودي السابق

ت + ت - الحجم الطبيعي

مددت محكمة الاستئناف في مدينة ميونخ الألمانية محاكمة الرئيس السابق لشركة أودي روبرت شتادلر في فضيحة الديزل حتى منتصف العام المقبل.

وقال متحدث قضائي، اليوم، إن المحكمة حددت 31 جلسة محاكمة أخرى حتى الثامن والعشرين من يونيو، 2023، مشيراً إلى أن من أسباب التمديد عدم ورود تقرير بعد عن السيارات المبيعة في الاتحاد الأوروبي بدءاً من 2011.

وأضاف المتحدث: «من المنتظر، حسب التخطيط الأولي، أن يصدر هذا التقرير في منتصف فبراير 2023».

يُذكر أن محاكمة شتادلر، الذي كان يشغل منصب رئيس قسم تطوير المحركات مع اثنين من كبار المهندسين، جارية منذ سبتمبر 2020، حيث يتهمه الادعاء في صحيفة الدعوى بالاحتيال.

ويُعتقد أن المتهمين الآخرين مع شتادلر قاما بالتلاعب في محركات الديزل لسيارات أودي وفولكس فاغن وبورشه بدءاً من عام 2008 بحيث تتجاوز اختبارات العوادم عن طريق إصدار كمية محدودة من أكسيد النيتروجين في هذه الاختبارات، لكنها كانت تصدر في الوقت نفسه كمية أكبر من هذا المركب خلال سيرها في الطرق.

كما يُعتقد أن شتادلر لم يعلم بهذا الأمر إلا بعد اكتشاف الفضيحة في الولايات المتحدة في 2015، لكنه لم يوقف رغم ذلك إنتاج وبيع السيارات التي حدث بها التلاعب، في أوروبا إلا في عام 2018، ونفى شتادلر هذه الاتهامات.

كانت المحكمة حددت بالأساس فترة عامين للمحاكمة بحيث تنتهي في 20 ديسمبر 2022، وذلك قبل أن تقرر اليوم تمديد المحاكمة حتى منتصف العام المقبل.

طباعة Email